آخر تحديث:11:42(بيروت)
الخميس 08/11/2018
share

فريق "نمر"..للتخلص من المعارضين السعوديين

المدن - عرب وعالم | الخميس 08/11/2018
شارك المقال :
  • 0

فريق "نمر"..للتخلص من المعارضين السعوديين 50 سعودياً لاستهداف معارضي الحكم في المملكة (Getty)
كشف تقرير وثائقي لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أن فريقاً مكوناً من 50 سعودياً تم تشكيله قبل أشهر، للتخلص من المعارضين داخل المملكة وخارجها.

وتحدث التقريرالملتفز، الذي حمل عنوان "ولي العهد تحت المجهر"، عن سلسلة عمليات اختطاف واعتداء تعرض لها معارضون سعوديون داخل المملكة وأوروبا، إضافة الى شهادة جديدة عن حالة وفاة لمعارض أثناء احتجازه قبل عام من مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأفاد التقرير المتلفز (مدته 27 دقيقة) بأن فريقاً يضم 50 سعودياً تم تشكيله، في صيف 2018، لتنفيذ مهمة التخلص من المعارضين داخل المملكة وخارجها، وفق ما نقلته الإذاعة البريطانية عن مصدر من داخل السعودية قريب من هذه الفرقة.

وأوضح التقرير أن مقتل خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في 2 تشرين الأول/أكتوبر، لم يكن الأول من نوعه الذي جرى "بأمر من رأس السلطة في المملكة". ورجح التقرير وجود عمليات خطف لأمراء ومعارضين سعوديين نفذتها مجموعة صغيرة من المرتزقة الأجانب، قبل أن يتم تشكيل هذا الفريق.

وأشار إلى أن الفريق السعودي أطلق عليه اسم "نمر"، وكان من بين أعضائه من قام بقتل خاشقجي. ونقلت "بي بي سي" عن السلطات السعودية قولها "نرفض رفضاً قاطعاً الادعاءات الواردة منكم... العارية عن الصحة تماماً".

ونقلت القناة عن معارض سعودي قوله إن شرطة لندن وضعته تحت حراسة مشددة بعد تحذيره من خطر وشيك. وأكد هذا المعارض -الذي لم تكشف القناة عن هويته لأسباب أمنية- أنه وُضع تحت الحراسة على مدار الساعة منذ رصد الشرطة الأسبوع الماضي وجود تهديد لحياته.

وفي السياق، قال المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي إدوارد سنودن إن شركة "أن.أس.أو" الإسرائيلية ساعدت السعودية على تعقب وقتل خاشقجي في القنصلية السعودية.
وأضاف أثناء مداخلة بالفيديو ألقيت في مؤتمر بإسرائيل، أن شركات مثل "أن.أس.أو" ضمن كبريات الشركات التي تبيع برامج تجسس إلكتروني تتيح للحكومات مراقبة معارضيها السياسيين.

وأوضح سنودن الذي سرب عام 2013 وثائق كشفت برامج تجسس واسعة النطاق قامت بها وكالة الأمن القومي الأميركي، أن برنامجاً إسرائيلياً للتجسس الإلكتروني استهدف هاتف معارض سعودي صديق لخاشقجي يقيم في كندا، وهو ما قد يكون ساعد السلطات السعودية على تعقب خاشقجي واستدراجه للتوجه إلى القنصلية في إسطنبول.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها