آخر تحديث:14:29(بيروت)
الإثنين 05/11/2018
share

تسريح أقدم دورة احتياط في قوات النظام

المدن - عرب وعالم | الإثنين 05/11/2018
شارك المقال :
تسريح أقدم دورة احتياط في قوات النظام "الدورة 247 ضباط مجندين" هي الدورة الاحتياطية الأقدم في قوات النظام (دمشق الآن)
أصدرت "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة" أمراً إدارياً يُنهي "الاحتفاظ واستدعاء الضباط المجندين التابعين للدورة 247 وما قبلها"، من الذين "أتموا أكثر من خمس سنوات احتفاظ حتى 1 تموز/يوليو من العام 2018"، و"للضباط الاحتياطيين الملتحقين خلال العام 2013 وأتموا أكثر من خمس سنوات بالخدمة الاحتياطية حتى 1 تموز/يوليو"، وذلك ابتداءً من 6 تشرين الثاني/نوفمبر. و"يستثنى من هذا الأمر من لديه فرار أو خدمة مفقودة تتجاوز 30 يوماً" بحسب مراسل "المدن" أحمد الشامي.

مصدر عسكري معارض، قال لـ"المدن"، إن "الدورة 247 ضباط مجندين" هي الدورة الاحتياطية الأقدم في قوات النظام، إذ التحق عناصرها منتصف العام 2011، واستنزفت بشكل كبير أثناء المعارك التي خاضها النظام مع المعارضة.

مصدر إعلامي موالٍ للنظام، قال لـ"المدن"، إن الدورات الإلزامية الأقدم حالياً في وحدات الجيش السوري، المُحتفظ بها احتياطياً، هي 103 و104 و105 من صف ضباط ومجندين مدنيين ومدنيين طلبوا للخدمة الإلزامية عامي 2011/2012، وقد وصلت خدمة بعضهم إلى أكثر من 8 أعوام. في حين أن دورتي 248 و249 ضباط مجندين، محتفظ بها احتياطياً، ممن مضى على خدمتهم أكثر من 4 أعوام. في حين أن الدورة 247 احتياط، والتي صدر قرار تسريحها الأحد، قد زادت مدة الاحتفاظ بها عن 7 أعوام.

مصدر معارض قال لـ"المدن"، إن الاستثناء الذي جاء مرافقاً للأمر الإداري، قد يكون سبباً للاحتفاظ بعدد كبير من الضباط المجندين لفترة إضافية. والمعنى الحرفي لعبارة "خدمة مفقودة" هو "الغياب غير المشروع اثناء تواجد الضابط في الخدمة العسكرية"، كالتسرب من الخدمة لأيام من دون الحصول على إجازة عسكرية، بالإضافة للعقوبات العسكرية أثناء فترة الخدمة وأقصرها 10 أيام. وأضاف: "أي أن 3 عقوبات، قد تؤجل التسريح، ليكون حال ضابط الاحتياط كحال عناصر الدورة 102 الإلزامية المعاقبين الذين تأجل تسريحهم حتى تسريح الدورة 103".

مصدر إعلامي موال، قال لـ"المدن"، إن أعداداً كبيرة من المجندين التحقوا طوعاً بقطعات العسكرية بعد صدور مرسوم العفو رقم 18، الأمر الذي "أتاح المجال أمام القيادة العسكرية للاستغناء عن احتياطين طلبتهم للخدمة منذ ما يقارب 7 سنوات".

وأضاف المصدر إن قرار التسريح سبقه حملات ضغط نظمها ضباط ومجندون في مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بحقهم بالتسريح، خاصة مع برود الجبهات العسكرية، ومرور وقت كبير على الاحتفاظ بهم.

قرار تسريح "الدورة 247" احتياط المحتفظ بها، أثار غضب المجندين في الدورات الإلزامية 103 و104، الأقدم حالياً في وحدات الجيش السوري، ممن مضى على الاحتفاظ بها أكثر من خمسة أعوام بعد انتهاء خدمتها الإلزامية. ودفع ذلك لإطلاق حملة في وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان "ضحينا بعمرنا.. ضحيتوا  بحقنا. بدنا نتسرح".

أبو عدي، 28 عاماً، صف ضابط شارك في الحملة للمطالبة بتسريح بقية الدورات، وقال لـ"المدن": "من يستطيع شطب 800 الف اسم متخلف عن الاحتياط، يستطيع أن يُسرّحَ من طال الاحتفاظ بهم"، وأضاف: "من يستطيع تسوية أوضاع المسلحين الذين اضعنا زهرة شبابنا في قتالهم يستطيع تسريحنا". وتابع: "المسلحون (المعارضة) عادوا لحياتهم الطبيعية، وبقينا مشردين متغربين، وكل ما سمعناه من القيادة طوال فترة خدمتنا كلام بكلام".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها