آخر تحديث:14:38(بيروت)
الخميس 22/11/2018
share

كيف يواجه "الاتحاد الديموقراطي" الخطر التركي..والهشاشة الأميركية؟

سعيد قاسم | الخميس 22/11/2018
شارك المقال :
كيف يواجه "الاتحاد الديموقراطي" الخطر التركي..والهشاشة الأميركية؟ (Getty)
تتشابك العلاقة الأميركية التركية الكردية، وتتعقد كلّما لاح في الأفق احتمال وجود مكسب سياسي يمكن أن يحققه حزب "الاتحاد الديموقراطي"، الذي ينتظر أن يقطف الثمرة السياسية لحرب يخوضها منذ سنوات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". وهو ما يبدو أنه مرشح للتحقق، نظراً لقرب الانتهاء من التنظيم الذي يُنازِعُ في آخر معاقله بديرالزور.

الملعب السياسي لـ"الاتحاد الديموقراطي" شرقي الفرات، لا يعج باللاعبين كما في غربه، ولكن للمشهد تعقيداته التي لا تقبل المساومة السياسية، إذ أنه من الصعب تصور اتفاق أو وضع سياسي يرضي الخصوم جميعاً؛ الولايات المتحدة وتركيا و"الاتحاد الديموقراطي" والنظام السوري.

ولكنّ انتهاء الحرب ضد "داعش" سيكون نقطة بداية مرحلة جديدة للنظام وتركيا للبحث عن أدوار أكثر فاعلية، وعدم فسح المجال لـ"الاتحاد الديموقراطي" لتكريس حكمه. وتركيا، لغاية الآن، لا تمارس دوراً ميدانياً شرقي الفرات، ولكنها تنظر إليه كخطر محدق. النظرة التركية لصراع "قوات سوريا الديموقراطية" ضد "داعش" هو "ارهاب يحارب ارهاباً". والمنطق يقول إن تركيا لن تسمح بانتهاء هذا الصراع في ظروف سياسية لا تخدمها، وربّما أعدّت نفسها جيداً، خاصة بعد التفاهمات الأخيرة مع الولايات المتحدة، لمنع إقامة كيان كردي مرتبط فكرياً وسياسياً وثقافياً ولغوياً بحزب "العمال الكردستاني" وأكراد تركيا.

المشهد المعقد هذا من المحتمل أن يقفز إلى تعقيدات أكثر في حال الانتهاء من "داعش"، إذ ستجد الولايات المتحدة نفسها أمام خيارات صعبة في المفاضلة بين تركيا و"الاتحاد الديموقراطي". ويبدو من التحركات الأخيرة لهما، أن الوضع يسير في اتجاه الصدام، الذي يستلزم ضوءاً أخضر من واشنطن. ولن يكون هناك ضوء أخضر أميركي، أن لم تكن أميركا متحكمة بمجريات الصراع.

الولايات المتحدة لم تتمكن، طيلة وجودها المباشر شرقي الفرات، من تأسيس إدارة مدنية غير مثيرة لمخاوف الدول الاقليمية. والقرار الأميركي برصد مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات عن ثلاثة من قيادات "العمال الكردستاني"، كإجراء سياسي للايحاء بالعمل على فك الارتباط بين "الاتحاد الديموقراطي" و"العمال الكردستاني"، لم يكن سوى خطوة نحو إشعال فتيل الصراع الكردي-التركي. القرار قوبل تركياً بالتهكم، ومن جماهير "الاتحاد الديموقراطي" بالتظاهرات المنددة ورفع صور القادة الثلاثة. "الاتحاد الديموقراطي" عاد خطوتين إلى الوراء، مستعيداً أدواته القديمة، بربط القاعدة الجماهيرية به من خلال المسيرات والاعتصامات. قادة الحزب عقدوا الندوات الجماهيرية، والتقوا رؤساء العشائر، ونظموا فعاليات عشائرية كملتقى العشائر في الحسكة، الذي ضم وجهاء عشائر وممثلين عن مكونات الجزيرة تحت عنوان "ملتقى القبائل والمكونات في الحسكة ضد العدوان التركي وتدخله السافر في شؤون الشعب السوري".

ويدرك "الاتحاد الديموقراطي" أنه أمام مرحلة لا تقل صعوبة من مرحلة محاربة تنظيم "داعش"، وهو يحاول الاستشفاء من المعضلة الأهم في سياساته والسياسات الكردية بعامة: اللاواقعية السياسية، التي جنت عليه خسارات على مستويات متعددة، على غرار ما حصل في عفرين، ومناطق أخرى غربي الفرات.

وتزامناً مع الاستعدادات العسكرية في المناطق الحدودية المرشحة لان تكون نقاطاً ساخنة، بين تركيا و"الاتحاد"، بين مدينتي رأس العين وتل أبيض، يُلاحظ أن هناك رغبة لدى "الاتحاد" لفهم المتغيرات أو مجاراتها، أو بمعنى أدق تجنُّب العاصفة التركية. وثمّة تحركات خفيّة، بحسب ما تؤكده مصادر إعلامية كردية. مصادر تحدّثت عن زيارة لوفد ترأسه القيادي في "الاتحاد" ألدار خليل، إلى إقليم كردستان، واجتماعه مع مسؤول الملف الكردي السوري في ديوان اقليم كردستان العراق حميد دربندي، ومن ثم الاجتماع برئيس "الحزب الديموقراطي الكردستاني" مسعود بارزاني. ورجّحت المصادر أن الزيارة جاءت لتصحيح العلاقة مع "التحالف الدولي"، بوساطة من بارزاني.

كما تحدثت مصادر عن زيارة قام بها وفد من "الادارة الذاتية" إلى تركيا، وضم القيادي في "الاتحاد" عبدالسلام أحمد، والقيادي في "الوحدة الديموقراطي الكردي" مصطفى مشايخ. وعلى الرغم من نفي "الاتحاد" لهذه الأنباء، إلا أنها تظل منطقية الحدوث. أحد المطالب المتكررة للولايات المتحدة والدول الأوروبية من "الاتحاد" هو تطوير "الادارة الذاتية" إلى الشكل الذي يُمكّنُ الجميع من المشاركة فيها. وهو ما أكدته تصريحات قيادات من "المجلس الوطني الكردي"، بأن هناك أطرافاً دولية طلبت منهم ومن "الاتحاد" الاتفاق على إدارة مشتركة.

ويبدو "الاتحاد"، من خلال تحركاته داخلياً وخارجياً، بأنه مدرك لحجم الخطر التركي، ولهشاشة الموقف الأميركي. والواقعية السياسية هي حاجة أميركية، لا لفك ارتباط "الاتحاد الديموقراطي" المستحيل بـ"العمال الكردستاني"، بل لإضعاف منبعه "الماركسي" الأقرب لروسيا ومحورها كالنظام السوري. الواقعية السياسية الأميركية، تقتضي في هذه اللحظة، ربط لا واقعية "العمال الكردستاني"، بأجندة الولايات المتحدة وحدها.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها