آخر تحديث:11:30(بيروت)
الجمعة 12/10/2018
share

السويداء: روسيا تسعى لضم قوات الفهد إلى الفيلق الخامس

المدن - عرب وعالم | الجمعة 12/10/2018
شارك المقال :
السويداء: روسيا تسعى لضم قوات الفهد إلى الفيلق الخامس (المدن)
عقد الضابط والمفاوض في الجيش الروسي العقيد ميخائيل، يرافقه مسؤول "الفيلق الخامس" في السويداء عماد العقباني، الخميس، اجتماعاً مع قائد مليشيا "قوات الفهد" سليم حميد المنشقة عن "حركة رجال الكرامة"، في بلدة قنوات شمالي السويداء، بحسب مراسل "المدن" زين الحلبي.

مدير "شبكة السويداء 24" نور رضوان، قال لـ"المدن"، إن الوفد الروسي جاء سعياً للتهدئة بين فصيلي "قوات الفهد" و"قوات شيخ الكرامة" وبين النظام، بعد قيام مسلحين من الفصيلين بقطع الطريق المحوري وسط السويداء، وإطلاق النار على مبنى المحافظة، متهمين النظام بالمماطلة في قضية المختطفين لدى تنظيم "داعش".

واستغل النظام اطلاق النار لانهاء الاعتصام المفتوح لذوي المخطوفين لدى "داعش"، أمام مبنى المحافظة، والذي كان دخل يومه السادس.

ويحاول الروس استمالة جميع الأطراف المناوئة للنظام في السويداء من الفصائل المحلية، ومعرفة قادتها وتطلعاتهم والتنسيق معهم، بحسب رضوان، فضلاً عن محاولة احتواء أي توتر بينهم وبين النظام، مؤكدين دوماً حرصهم على "حماية" المحافظة.

مصدر مقرب من "قوات الفهد"، قال لـ"المدن"، إن سليم حميد، أبلغ الوفد الروسي أن حملهم السلاح هو للحماية الذاتية، وتطرق لخلافاتهم مع النظام. ورفض حميد عرضاً من الجنرال الروسي بالتوسط مع النظام لإجراء "مصالحة". وأشار إلى أن حميد، أكد مماطلة النظام في قضية المختطفين لدى "داعش"، مطالباً الروس بالعمل على إطلاق سراحهم لإثبات حسن نواياهم تجاه المحافظة، وأكد على رفض المساومة على السلاح، وتمسكهم بالبقاء ضمن حدود السويداء.

الجنرال الروسي قال لحميد إن "قوات الفهد" و"قوات شيخ الكرامة" مصنفة كـ"جهات إرهابية" لدى النظام، وإن تقارير وردت إلى مكتبه وصفتهم بمجموعة "مخربين"، "لكن الصورة تغيرت بالنسبة له بعد لقائهم"، بحسب مصدر "المدن"، وتعهد بنقل مطالبهم لقيادته، وفتح قناة للتواصل المستمر معهم. كما طالبهم بضبط النفس وعدم الانجرار لأي اقتتال مع النظام أو مع عشائر البدو، ملمحاً إلى إمكانية تسوية أوضاعهم وأوضاع أي فصيل محلي يرغب بذلك، والعمل بإشراف روسيا ضمن "الفيلق الخامس" بعيداً عن النظام، وهو الأمر الذي لم يرفضه حميد، وقال إنه سيناقشه مع أفراد فصيله والفصائل المتحالفة معه.

الاجتماع اقتصر على المباحثات، لكن الجنرال ميخائيل، طلب عقد لقاء ثانٍ مع "قوات الفهد" في أقرب وقت ممكن، بحضور ممثل عن "قوات شيخ الكرامة" التي يتزعمها ليث البلعوس، نجل الشيخ وحيد البلعوس الذي اغتاله النظام في العام 2015. ويعلن الفصيلان، "الفهد" و"شيخ الكرامة"، ولاءهم للمبادئ التي أعلنها الشيخ وحيد، رغم انشقاقهم في 2017 عن "حركة رجال الكرامة" التي أسسها البلعوس، نتيجة خلافات بينية.

قوات النظام كانت قد نقلت 700 عنصر ضمن تعزيزات عسكرية إضافية إلى مدينة السويداء، في الأيام الماضية، استقروا في ثكنات عسكرية. كما نشرت وحدات من "حفظ النظام" و"الأمن الداخلي" والمليشيات الموالية في كافة مؤسسات الدولة، فضلاً عن نشر القناصين وعمليات التدشيم وإعادة الأسوار الاسمنتية إلى محيط المباني الحكومية. تزامناً مع عقد ثلاثة اجتماعات لـ"اللجنة الأمنية" التي يترأسها محافظ السويداء اللواء عامر العشي، حضر أحدها ضباط روس، ومعاون وزير الداخلية وقائد وحدات "حفظ النظام" في سوريا.

مشيخة عقل الطائفة ووجهاء مدينة السويداء وعدد من قادة المليشيات الموالية، عقدوا بالتوازي اجتماعاً في دار الطائفة الدرزية، أكدوا فيه على "موقفهم الموالي للنظام"، والحفاظ على مؤسسات الدولة وحمايتها حتى "في حال تراخى النظام"، مطالبين وجهاء العائلات بالضغط على الأفراد "الخارجين عن القانون". وتم توزيع "حرم ديني" صادر في أذار/مارس عن مشيخة العقل، على الوجهاء.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها