آخر تحديث:14:38(بيروت)
الأحد 10/09/2017
share

لحظات "داعش" الأخيرة في ديرالزور..إعدام فارين من المعارك

المدن - عرب وعالم | الأحد 10/09/2017
شارك المقال :
لحظات "داعش" الأخيرة في ديرالزور..إعدام فارين من المعارك قوات النظام القادمة من محور السخنة تدخل المدينة (Getty)
واصلت قوات النظام السوري عملياتها العسكرية في محافظة ديرالزور، بعد إعلانها عن كسر حصار تنظيم "الدولة الإسلامية" للمطار العسكري فضلاً عن حيي هرابش والطحطوح، جنوب شرقي المدينة، فيما قتل العشرات بقصف للتحالف الدولي استهدف سجناً للتنظيم في مدينة البوكمال، على الحدود العراقية.

ونقلت وسائل إعلام عن مصدر عسكري سوري قوله، إن "وحدات الجيش الموجودة على محور السخنة ـ دير الزور وصلت إلى الفوج 137 ومنطقة البانوراما"، وأضاف المصدر، أن "الجيش يوسع نطاق سيطرته في المنطقة، ويعزز محيط الأمان حول الثغرة التي دخلت القوات منها إلى مطار دير الزور العسكري وحيي الطحطوح وهرابش".

وبحسب المصدر، تمكنت قوات النظام من بسط سيطرتها على سريتي "جنيد" و"الحرس الجمهوري" ومنطقتي "المعامل" و"المقابر"، فيما تعمل وحدات الهندسة على إزالة الألغام والمفخخات التي زرعها التنظيم بهدف فتح طريق السيارات الدولي الذي يربط دمشق  في ديرالزور عبر تدمر.

وتأتي هذه التطورات بعدما أعلنت وسائل إعلام سورية رسمية، السبت، عن تمكن قوات النظام من كسر حصار تنظيم "داعش" على مطار ديرالزور العسكري، الذي كان يسيطر عليه التنظيم منذ ثلاث سنوات، إضافة إلى كسر الحصار عن حيي هرابش والطحطوح جنوب شرق المدينة.

وأوضحت الوكالة السورية للأنباء "سانا"، أن فك الحصار جاء بعد "التقاء القوات المتقدمة من منطقة المقابر جنوب غرب مدينة دير الزور بحامية المطار" التي كانت محاصرة داخله، فيما أعلنت قوات النظام، عن سيطرتها على حقل التيم النفطي والمناطق المحيطة به بعد معارك مع التنظيم، وأشارت إلى أنها ما زالت تتابع تقدمها باتجاه مدينة ديرالزور على محور مدينة السخنة.

وفي السياق، تواصل قوات النظام العمل على تأمين الطريق الذي يربط بين المطار العسكري ومدينة ديرالزور وتهيئته، بهدف تأمين وصول الإمدادات عن طريق البر إلى المطار وحيي هرابش والطحطوح الواقعين بجانبه.

على صعيد متصل، قتل عشرون شخصا وجرح آخرون، بينهم سجناء لدى تنظيم "الدولة الإسلامية"، بقصف جوي لطائرات التحالف الدولي على مدينة البوكمال، شرق مدينة ديرالزور.

ونقلت مواقع سورية معارضة عن عضو منظمة "صوت وصورة" أغيد الخضر قوله، إن "التحالف قصف سجنا للتنظيم ومبنى سكني ما أدى لمقتل 20 شخصا بينهم سجناء أجانب، نقلهم التنظيم إلى المشفى الوطني وفرض طوقا حول المنطقة المستهدفة"، وأضاف أن الغارات استهدفت مبنى سكنيا قرب جسر السويعية، وسجنا أمنيا للتنظيم قرب مبنى "الأمن السياسي".

إلى ذلك، قال ناشطون، الأحد، إن التنظيم أعدم 27 من عناصره في مدينة البوكمال، وبلدة الجلاء، وقريتي الصالحية وحسرات، بتهمة "الفرار الجماعي" من المعارك الدائرة في المحافظة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها