الثلاثاء 2017/10/03

آخر تحديث: 16:23 (بيروت)

مجزرة لـ"التحالف"..والطيران الروسي يستهدف ريفي حلب وإدلب

الثلاثاء 2017/10/03 المدن - عرب وعالم
مجزرة لـ"التحالف"..والطيران الروسي يستهدف ريفي حلب وإدلب
(Getty)
increase حجم الخط decrease
قتل عدد من عناصر "هيئة تحرير الشام" جراء استهدافهم بقصف جوي لطائرات روسية بمناطق في ريفي حلب وإدلب، في وقت اتهمت فيه فصائل معارضة "الهيئة" بالإعداد لهجوم على مواقعها، فيما ارتكبت طائرات "التحالف الدولي" مجزرة هي الثانية خلال أقل من أسبوع، في محافظة الرقة.

ونقلت مواقع تابعة للمعارضة، الثلاثاء، أن ثمانية أشخاص، بينهم عناصر من "الهيئة"، قتلوا بغارات لطائرات روسية على مطار أبو الظهور العسكري، شرق إدلب، وأضافت أن الطائرات قصفت المطار بالصواريخ الارتجاجية واستهدفت مستودع ذخيرة ومحكمة تابعة لـ"تحرير الشام" داخل المطار.

وفي السياق، قتل مدني وجرح ثمانية آخرون معظمهم أطفال ليل الاثنين - الثلاثاء، بقصف جوي روسي على حي المهندسين الأول جنوب مدينة حلب، فيما قال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني، إبراهيم أبو الليث، إن بين الجرحى خمسة أطفال سقطوا إثر أربع غارات من طائرات حربية على الحي.

وأشار المسؤول الإعلامي، أن الطائرات الحربية شنت غارتين بالصواريخ الفراغية على قرية خان طومان، جنوب حلب، كما تعرضت بلدة الزربة (جنوب غرب) لأربع غارات، في وقت قالت فيه مواقع المعارضة، أن التصعيد الجوي جاء بعد تسريبات تفيد بقيام "تحرير الشام" بالتحضير لعمل عسكري ضد مواقع قوات النظام في ريف حلب الجنوبي.

وفي هذا السياق، حمّل الشرعي في "حركة نور الدين الزنكي"، أبو الفاروق، "تحرير الشام"، المسؤولية عن القصف الجوي الروسي، وقال عبر معرفاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، "نتفاجئ بأتباع الجولاني (أبو محمد "قائد تحرير الشام") يطلبون منا اليوم ترك نقاط الرباط، مبررين ذلك بأن لهم عمل ضخم في ريف حلب".

وأضاف المسؤول في الحركة، "استجبنا لهم، وكذلك فيلق الشام، وإذ بأتباع الجولاني يأتون بعدد من مدافع الهاون ويرمون على قوات للنظام، فأتى عدد كبير من الطائرات وضربت عدة غارات، وبعدها تركوا المكان وانسحبوا وبقيت نقاط الرباط فارغة"، معتبراً أن "هناك خطة للجولاني تنذر بالهجوم على حركة الزنكي وفيلق الشام، بحجة أنهم أفشلوا العمل".

وفي السياق، أصيب مدني و"شرعي" في حركة "الزنكي"، الثلاثاء، إثر انفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي الدانا وترمانين، شمال إدلب، وقال ناشطون محليون، إن المدني أصيب بجراح خطيرة، وافادوا أن العبوة زرعها مجهولون وانفجرت بالقرب من مكب نفايات على الطريق بين البلدتين.

من جهته، أشار مدير المكتب الإعلامي في حركة "نور الدين الزنكي"، أحمد حماحر، في تصريحات لمواقع معارضة، إلى أن "الشرعي" إبراهيم طاهر أصيب بجروح خفيفة نتيجة الانفجار، نقل على إثرها لأحد المشافي.

إلى ذلك، ارتكبت طائرات "التحالف الدولي" مجزرة بحق 45 مدنياً، الاثنين، جراء غارة استهدفت مبنيين سكنيين غرب الملعب البلدي في منطقة التوسعية بمدينة الرقة، ما أدى إلى تدميرهما بشكل شبه كامل، وفق ما أفادت مصادر محلية.

مجزرة التحالف الدولي في الرقة هي الثانية خلال أسبوع، فقد قتل 35 مدنيًا إثر غارات شنتها طائرات التحالف على منطقة الحديقة البيضاء في المدينة، وفي الرابع والعشرين من الشهر الماضي قتل 40 مدنيًا بعد استهداف طائرات التحالف مبنى سكني في حارة البدو.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها