آخر تحديث:11:27(بيروت)
الخميس 20/10/2016
share

ترامب: الأسد أذكى من كلينتون.. ورحيله أسوأ من بقائه!

المدن - عرب وعالم | الخميس 20/10/2016
شارك المقال :
ترامب: الأسد أذكى من كلينتون.. ورحيله أسوأ من بقائه! المناظرة الرئاسية الثالثة: ترامب يرفض التعهد باحترام نتائج الانتخابات (Getty)
دخل السباق إلى البيت الأبيض مرحلة حاسمة، مع انتهاء المناظرة الثالثة والأخيرة بين المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب، بتقدّم كيلنتون بنسبة 52 في المئة مقابل 39 لترامب، الذي ألمح إلى إمكان رفضه نتائج الانتخابات التي ستجرى في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، والطعن بنتائجها.

وكما في سابقتيها، ركزت المناظرة الثالثة، التي استمرّت لمدة 90 دقيقة في جامعة لاس فيغاس في نيفادا، على مواضيع في السياسة الخارجية وملف الهجرة ومكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى سلسلة فضائح التسريبات، وجدّد خلالها المرشحان تبادل التهم، التي وصلت إلى حدّ نعت ترامب لكلينتون بـ"المرأة البغيضة"، بينما اتهمته هي بأنه "دمية" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ورفض ترامب التعهد مسبقاً باحترام نتيجة الانتخابات، وقال "سأنظر في الأمر في حينه"، وهو ما ردّ عليه مدير المناظرة الصحافي في شبكة "فوكس نيوز" كريس والاس بالقول، إن "الديموقراطية الأميركية تقوم على تقليد عريق هو الانتقال السلمي للسلطة عبر اعتراف المرشح الخاسر بفوز منافسه"، فأجاب ترامب "أنا أقول لك إنني سأخبرك في حينه. سأترككم تعيشون التشويق، حسناً؟". عندها ردّت كلينتون على كلام ترامب ووصفته بـ"المروّع"، وقالت "إنه يحط من قدر ديموقراطيتنا ويشوهها. يفزعني أن يتخذ مرشح أحد حزبينا الرئيسيين مثل هذا الموقف".

الملف السوري حضر مجدداً، وكان من اللافت اعتبار ترامب أن الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد "قد تكون أسوأ من بقائه"، وقال إن الأسد "أقوى" من أوباما و"أذكى" من كلينتون. واعتبر المرشح الجمهوري أن "حلب سقطت"، محملاً منافسته الديموقراطية المسؤولية، وأشار إلى أن واشنطن تدعم مقاتلين في سوريا وتدفع لهم أموالاً من دون أن تعرف "من هم".

وتابع ترامب أن إيران "تستولي على العراق"، وأنها ستكون المستفيد من مشاركة الولايات المتحدة في معركة الموصل التي انطلقت بداية الأسبوع. واعتبر، متهكماً، أن إيران "ستبعث برسالة شكر" إلى أوباما على هذا الأمر.

من جهتها، قالت كلينتون إنها ستواصل الضغط من أجل إقامة منطقة لحظر الطيران في سوريا، لكنها أشارت إلى أنها لن تدعم زيادة قوات أميركية في سوريا والعراق. وأعربت عن ثقتها بالقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" وزعيمه أبوبكر البغدادي، كما قضت على زعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن.

من جهة ثانية، تصادم المرشحان في ملف الهجرة، إذ جدد ترامب ضرورة بناء جدار على الحدود الأميركية مع المكسيك، معتبراً أن بلاده "بحاجة إلى حدود قوية، لأن المهاجرين غير الشرعيين يجلبون الجريمة والمخدرات"، فيما رفضت كلينتون ترحيل المقيمين غير الشرعيين و"تمزيق العائلات"، معتبرة أن المهاجرين غير الشرعيين، البالغ عددهم 11 مليوناً، مفيدون لاقتصاد البلاد.

كما شكّل ملف قرصنة بريد كلينتون وتسريبات ترامب وفضائح التحرش الجنسي مادة دسمة في المناظرة، حيث اتهم ترامب حملة كلينتون بـ"تلفيق" روايات تعرّض نساء للتحرش من قبل ترامب، فيما اعتبرت كلينتون إن ترامب يسخر من المرأة ويسيء لكرامتها.

وعقب المناظرة، أعلنت شبكة "سي. إن. إن"، ومعهد "أو. آر. سي"، أن استطلاع رأي المشاهدين يظهر فوز كلينتون بنسبة 52 في المئة مقابل 39 في المئة لترامب. كما أن 60 في المئة من المشاهدين رأوا أن أداء ترامب فاق التوقعات في هذه المناظرة، مقابل 44 في المئة اعتبروا أيضاً أن كلينتون فاقت التوقعات.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها