آخر تحديث:16:29(بيروت)
الإثنين 18/01/2016
share

أمير قطر: نعوّل على دور روسي إيجابي في سوريا

المدن - عرب وعالم | الإثنين 18/01/2016
شارك المقال :
أمير قطر: نعوّل على دور روسي إيجابي في سوريا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد يلتقي رئيس مجلس الاتحاد الروسي فالينتينا ماتفيينكو (سبوتنيك)

بدأ أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني زيارة رسمية إلى روسيا، لعقد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعدد من المسؤولين الروس، تتعلق بالأوضاع التي تعيشها المنطقة، بالإضافة إلى قضايا تتعلق بالمصالح المشتركة بين البلدين.

وقبيل بدء اللقاء بين الشيخ تميم وبوتين، قال الرئيس الروسي إن دولة قطر عنصر مهم "في خضم الأوضاع بالشرق الأوسط وفي الخليج. ونحن نتمنى أن نبحث معكم عن حلول لأصعب القضايا". وأشار إلى ضرورة "بحث التعاون الثنائي وتنسيق مواقف البلدين في قطاع الطاقة ولا سيما في مجال الغاز، والتعاون في المجال الاستثماري"، وأضاف "نحن نعول على دفعة جديدة للعلاقات الثنائية"، بحسب ما أفادت قناة "روسيا اليوم".


بدوره، قال الشيخ تميم إن التنسيق بين البلدين كان على مستوى عالٍ خلال السنوات الماضية، واعتبر أن من شأن ذلك أن يؤسس إلى قاعدة متينة لتطوير العلاقات بين البلدين، خصوصاً أن لهما مصالح مشتركة في مجال الطاقة والغاز، على اعتبار أنهما دولتان مصدرتان للغاز. وأكد أن المباحثات مع بوتين ستشمل "الوضع في الشرق الأوسط والتطورات الجديدة والمشاكل التي تعاني منها المنطقة"، معتبراً "أن دور روسيا محوري ومهم في الاستقرار بالعالم، ونتمنى التعاون بيننا وبين الأصدقاء في روسيا ونحاول أن نجد حلولا للاستقرار لبعض الدول في المنطقة".


وكان أمير دولة قطر قد استهل زيارته إلى موسكو بلقاء مع رئيس مجلس الدوما الروسي سيرغي ناريشكين، الاثنين، ناقشا خلاله، بشكل رئيسي، الأزمة السورية. وقال الشيخ تمام "لروسيا دور هام وقوي في العالم، وخاصة في الشرق الأوسط، لثقل روسيا ولأهميتها في العالم"، مشيراً إلى أن بلاده تعوّل على دور إيجابي تلعبه روسيا لوضع حد لمعاناة الشعب السوري، وإنجاز تسوية سياسية في البلاد. وقال "نعول على الأصدقاء في روسيا في حل مسألة معاناة الشعب السوري وللتسوية السياسية التي يجب أن تكون وفق مطالب الشعب السوري". وشدد الأمير قائلاً "نحن مع التسوية السياسية من أول يوم. بكل تأكيد ندعم كل المنظمات الدولية من أجل التوصل إلى الحل السياسي وندعم كل المبادرات للحل السياسي في سوريا، لكن يجب أن يكون الحل يرضي كل الأطراف".


وأبدى الشيخ تميم اعتراضاً على السياسة الروسية تجاه محاربة الإرهاب. وقال "كلنا نحارب الإرهاب والأهم من ذلك هو تعريف كلمة الإرهاب ومن هم الإرهابيون". وأضاف "كما تعلمون أن قطر جزء من التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب وجزء من التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب الذي أنشئ مؤخرا بقيادة المملكة العربية السعودية". واعتبر أن "مكافحة الإرهاب شيء أساسي ومهم، لكن من الأهم أن نعرف أسباب الإرهاب وكيف نشأ هذا الإرهاب لأننا إذا لم نعالج أسباب نشوب الإرهاب فعلى الرغم من أن محاربته ستؤدي إلى نتيجة ما إلا أنها لن تسفر عن القضاء الكلي على الإرهاب".


في المقابل، قال رئيس مجلس الدوما "إننا ننطلق من أن التعاون السياسي بين روسيا وقطر يأتي من أجل المساهمة في تطبيق الوضع الذي بات خطيرا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا". واعتبر أن "صيغة فيينا" هي صيغة مقبولة لحل الأزمة السورية، ودولة قطر شريكة بها. وشدد ناريشكين على أن الأولوية بالنسبة إلى موسكو هي تشكيل تحالف واسع لمحاربة الإرهاب، بالاعتماد على أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وبالتنسيق مع حكومات الدول المعنية التي تعاني من الإرهاب في المنطقة، في إشارة إلى حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها