آخر تحديث:06:33(بيروت)
الأربعاء 13/09/2017
share

طلاب الجامعة الجدد: هكذا تكونون الصداقات

دانا أرناؤط | الأربعاء 13/09/2017
شارك المقال :
  • 0

طلاب الجامعة الجدد: هكذا تكونون الصداقات أغلب الجامعات تضم نوادي.. انضم إليها (المدن)

البدء بالعام الأول من دراستك الجامعية قد يكون مخيفاً. إلا أن هذه البداية يمكن أن تكون أسهل، إذا عثرت على أصدقاء جدد تتشارك معهم مخاوفك وأفكارك واهتماماتك. لكن، انشاء الصداقات ليس سهلاً أيضاً.

يا صديقي، لا تقلق. الأرجح أنك ستتشارك القلق ذاته مع زملائك في الصف. لذلك، الوصول إليهم قد يكون سهلاً إذا اتبعت النصائح الآتية:

الكل يبحث مثلك.. قم بالمبادرة


في كل أرجاء الجامعة، ستجد شخصاً، واقفاً في زاوية ما، ينظر حوله ويراقب لعلّ أحداً يبادله الابتسامة أو السلام. ابحث عن هؤلاء، لأن كسر الجليد معهم أسهل من كسر الجليد مع مجموعات أو مع أشخاص عثروا على أصدقاء سابقاً.

في هذه المرحلة، من المهم أن تعكس شخصيتك من خلال مظهرك الخارجي، لأنه سيساعد غيرك على بدء الحديث معك، ربما عن الساعة أو الحقيبة، ويمكن أن تقتبس كلاماً من مسلسلك أو فيلمك المفضّل وتضعه على حقيبتك. أما المكان الأفضل لبدء الأحاديث؟ فهو حتماً الكافيتيريا. لكن، أيضاً، في الصف.

تعرف إلى أصدقاء معارفك
من شبه المستحيل أن تدخل أي جامعة من دون أن تلتقي بشخص تعرفه. ربما صديق أو صديقة مرت سنوات على رؤيته/ا، أو أحد الأقرباء، أو صديق مقرّب لأحد أصدقائك. وهذه مسألة مثبتة لبنانياً. عليه، اغتنم الفرصة والتقي بهم أكثر، إذ حتى وإن كنت لا تشاركهم الاهتمامات ذاتها، بامكانك التعرّف من خلالهم إلى أصدقاء جدد.

استخدم مهاراتك وهواياتك


إن كنت تعزف على آلة معينة، لا تتركها في البيت. احملها معك إلى الجامعة، واستغل كل ثانية فراغ لتبرزها أو تعزف عليها. سيكون العود، مثلاً، رمزك الذي سيفهمه الآخرون الذين يشاركونك هذه الهواية. هؤلاء هم الأكثر استعداداً لقضاء وقت معك خارج الجامعة أيضاً. أما إذا كنت تهوى رياضة معينة أو فنّاً معيناً، فلا تتردد في المبادرة بتنظيم نشاط وابلاغ زملائك في الصف عنه.

انضم إلى النوادي الجامعية


أغلب الجامعات تضم نوادي فنية، رياضية، ثقافية واجتماعية. وفي مكان ما، في السر، ستعرف أن هناك نوادي سياسية. لكن لا تخف. بادر إلى الانضمام إلى واحدة منها أو، ربما، جميعها. وهناك ستجد الأشخاص الذين يشاركونك الاهتمامات ذاتها. كل ما عليك هو التصرّف بشكل طبيعي وألا تتنكر في شخصية أخرى، لأنك على الأغلب ستجذب إليك الشخصيات التي تتماشى مع شخصيتك وليس العكس.

استغل مواقع التواصل
بما أن الجميع يمضون معظم أوقاتهم على الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي، ولا أدري إذا كانت هذه النقطة ايجابية أم سلبية. لكن، يمكننا استغلالها لمصلحة علاقاتك. أنشئ صفحة أو Group لصفّك في فايسبوك، وضف إليها زملاءك لتشارك معهم أخبار الدرس، المشاريع، أو لمشاركة المواقف المضحكة التي تحصل داخل الصف. هذه المنصة ستقرّبك كثيراً من الزملاء الآخرين، الذين سيزورون صفحتك الشخصية ويدخلون أكثر في تفاصيل حياتك.


لم ننته بعد. فالسر الأهم، الذي سيساعدك على التعرف إلى آخرين، هو أن تضع الخجل جانباً. إذ إنه سيتركك وحيداً ولن تنعم بحياة جامعية مشوّقة ومليئة باللحظات الجميلة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

مقالات أخرى للكاتب