آخر تحديث:12:45(بيروت)
الثلاثاء 14/11/2017
share

وزير صحة ترامب.. لبناني: يتحكم بترليون دولار

هدى حبيش | الثلاثاء 14/11/2017
شارك المقال :
  • 0

وزير صحة ترامب.. لبناني: يتحكم بترليون دولار لم يدرس عازار الطب، رغم أنه نشأ في أجواء "طبية" (Getty)

اختار رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب، الاثنين في 13 تشرين الثاني، ترشيح الناشط السياسي والحقوقي من أصول لبنانية (جده) أليكس عازار (50 عاماً) إلى منصب وزير الصحة والخدمات الإنسانية عبر تغريدة في تويتر، قال فيها: "أنا سعيد أن أعلن ترشيحي أليكس عازار ليكون وزير الصحة المقبل. سيكون نجماً من أجل خدمات صحية أفضل وأسعار أدوية أقل".

ورغم خبرة عازار في هذه الوزارة، التي شغل فيها منصب مساعد الوزير بين العامين 2005 و2007، وخبرته في مجال الخدمات الصحية خلال السنوات العشر الماضية، خلال شغله مناصب عديدة في شركة الأدوية الأميركية العالمية "إلي ليللي"، أثار ترشيح ترامب عازار جدلاً، لأن الرؤساء الأميركيين اعتادوا ترشيح الوزراء، وتحديداً في هذه الوزارة، من بين صفوف الأكاديميين والخبراء في المجال الطبي أو كبار مديري الفروع التنفيذية.

لم يدرس عازار الطب، رغم أنه نشأ في أجواء "طبية". إذ إن والده كان طبيب عيون. وقد نال عازار شهادة البكالوريوس بتخصص العمل الحكومي والاقتصاد من جامعة دارتموث في العام 1988، وبعد ذلك نال شهادة في الحقوق من جامعة يال في العام 1991. غير أن ترشيح ترامب وزراء ذوي خبرة في المجال الصناعي والتجاري، عوضاً عن خبراء في المجال العلمي، ليس الأول من نوعه. وهو أمر متوقّع من ترامب، رجل الأعمال أساساً.

وعازار هو شخص فاعل في الحياة السياسية الأميركية، خصوصاً في الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه. إذ شغل مناصب عدة في الإدارة العليا خلال ولاية الرئيس الأميركي الأسبق جورج دابليو بوش، وكان عضواً في فريق المحامين الخاصين ببوش. ويدعم عازار المرشحين الجمهوريين للرئاسة كالمرشح ميت رومني وجيب بوش وتيد كروز باستمرار من خلال تقديمه خدمات استشارية لهم. أو مادياً، كما في تمويله حملة ترامب الرئاسية بمبلغ 2700 دولار، وفق الصحافة الأميركية. فضلاً عن براعته في المجال السياسي، يبرع عازار في المجال الحقوقي. إذ تبوّأ منصب قاضي محكمة أنطونين سكاليا العليا.

وإذا تولى عازار المنصب سيكون مسؤولاً عن وزارة بميزانية 1 تريليون دولار مخصّصة لتنظيم برامج التأمين الصحي الكبرى، البحوث الطبية، سلامة الغذاء والأدوية والصحة العامة، بعدما استقال الوزير السابق توم برايس بعد 7 أشهر من تعيينه فقط، إثر فضيحة استخدامه طائرات خاصة مستأجرة خلال سفراته الحكومية.

وترى الأوساط الأميركية في عازار خياراً جيداً لتحقيق هدف ترامب بخفض أسعار الأدوية، نظراً لخبرته في قطاع إدارة شركات الأدوية، هو الذي أسس شركته الاستشارية سيرافيم ستراتيجيز مطلع العام 2017، التي تقدم الخدمات الاستشارية لمختلف مؤسسات القطاع الصحي. ويبدو أن عازار مؤيداً لتطلعات ترامب في الغاء برنامج أوباما كير. وهذا ما شجعه على ترشيح "نجمه" أليكس عازار للوزارة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها