آخر تحديث:11:51(بيروت)
الثلاثاء 13/02/2018
share

مدى تطالب بالعقد الطلابي: "صوتي عالي"

علي زين الدين | الثلاثاء 13/02/2018
شارك المقال :
  • 0

مدى تطالب بالعقد الطلابي: "صوتي عالي" زادت الأقساط في السنوات الأربع الماضية بنسبة 18% (خليل حسن)

أطلقت شبكة مدى السياسية حملتها الأولى على الصعيد الوطني باسم "صوتي عالي"، المخصصة للعقد الطلابي بين الجامعة والطلاب. والهدف منها إيجاد عقد يحصن حقوق الطلاب ويحمي حياتهم الجامعية.

يتألف العقد، المكتوب، من 3 بنود. يتطرق البند الأول إلى مسألة تحديد سقف لارتفاع الأقساط منذ لحظة قبول الطالب في الجامعة حتى تخرجه. أما البند الثاني فيكرس حق الطلاب في ممارسة العمل النقابي والسياسي، بالإضافة إلى التعبير عن آرائهم بحرية تامة، ومن دون أي تضييق من الإدارة أو أطراف أخرى. أخيراً، يتطرق البند الثالث إلى مسألة الحوكمة التشاركية بين إدارة الجامعة والمجالس الطلابية المنتخبة. لذلك، يتطلب هذا البند اجراء انتخابات في كل الجامعات، ومن بعدها إعطاء المجالس الطلابية صلاحية اتخاذ القرارات التنفيذية، بالتعاون مع الإدارة، خصوصاً في المواضيع التي تهم الطلاب.

نشرت مدى، الاثنين في 12 شباط 2018، على صفحتها في فايسبوك، الفيديو الأول الذي يتحدث عن خيار الجامعة الخاصة والتحديات الكبيرة على الصعيد المادي نسبةً لارتفاع كلفة التعليم، في مقابل الخيار الثاني، وهو خيار الجامعة اللبنانية والتضحيات على صعيد الحياة الجامعية والطلابية. وسيتبعه غيره من الفيديوهات خلال هذا الأسبوع، تتحدث عن مشاكل واقعية أخرى يرويها طلاب من مختلف الجامعات. وسيرافق هذه الفيديوهات عدد من الحقائق والأرقام.


"قبل الغوص في طرحنا السياسي ومقاربتنا لملف التعليم في لبنان، أردنا أن نعرض هذه الوقائع والحقائق التي تعكس الوضع الحالي"، يقول جان قصير منسق التواصل في الشبكة لـ"المدن". يضيف: "كثير من الأرقام والحقائق أتت نتيجة أبحاث وإحصاءات جديدة قام بها فريق البحث في الشبكة". ووفق واحدة من هذه الدراسات، بلغت نسبة زيادة الأقساط في السنوات الأربع الماضية 18% في الجامعات الخاصة، في حين أن نسبة التضخم لم تتجاوز 5% في الفترة عينها.

وبعد انتهاء الحملة الإعلانية، من المتوقع أن تنتقل مدى إلى مرحلة التصعيد من خلال المطالبة بتحقيق المطالب، وستكون اليد ممدودة إلى جميع أطراف المجتمع المدني للتعاون في هذه القضية بهدف حشد تأييد الرأي العام.

وقبيل الانتخابات النيابية من المتوقع أن تضع الحملة الشباب عموماً والطلاب خصوصاً على الخريطة السياسية من جديد. كما أنها سترسم أفقاً سياسياً جديداً لشبكة مدى في ظل الوضع الغامض المسيطر على الحملات الانتخابية المستقلة المحسوبة على المجتمع المدني، لتكون الشبكة صوت الطلاب العالي.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها