آخر تحديث:21:07(بيروت)
الأحد 02/07/2017
share

توقيف "بطروسة" و4 من فتياته مجدداً.. وشبكة دعارة ثانية

باسكال بطرس | الأحد 02/07/2017
شارك المقال :
  • 0

توقيف "بطروسة" و4 من فتياته مجدداً.. وشبكة دعارة ثانية لا محال أو مراكز مفتوحة يخصصها بطروسة لممارسة مهنة الدعارة (تلفزيون الجديد)

لم تكد تمر خمسة أشهر على خروجه من السجن، حتى عاد بطرس افرام، الملقب بـ"بطروسة" (مواليد العام 1989)، إليه، وبالتهمة نفسها، بعد توقيفه، الأحد في 2 تموز، من قبل دورية تابعة لمكتب مكافحة الآداب والاتجار بالبشر في وحدة الشرطة القضائية، وذلك في منزله الواقع في حالات، نتيجة رصد ومتابعة حثيثين، وبناءً على إشارة المحامي العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي سامر غانم.

وإذ تردد أن عملية القبض على "بطروسة" جرت بتهمة الاتجار بالبشر، قال رئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي العقيد جوزف مسلم لـ"المدن"، إنه "لم يتبين حتى الآن أي عملية اتجار بالبشر، بل إن الثابت وفق القانون جرم تسهيل أعمال الدعارة لعدد من الفتيات داخل فنادق جونية"، مؤكداً أن "لا محال أو مراكز مفتوحة يخصصها بطروسة لممارسة مهنة الدعارة، بل إنه ينظم هذه الأعمال عبر الاتصالات ومن خلال الحجوزات في الفنادق".

ولطالما صدرت بحق "بطروسة"، الهارب من وجه العدالة، مذكرات توقيف عدة، بسبب عمله منذ تسع سنوات في الدعارة، انتهت بإقفال محاله الأربعة بالشمع الأحمر.

إلى ذلك، أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بياناً أكدت فيه عملية توقيف "بطروسة"، ولفتت إلى "مداهمة عناصر القوة التابعة لها فندقاً في محلة جونية وتوقيفها أربع فتيات سوريات الجنسية تعملن لمصلحة المذكور في مجال الدعارة وهنّ: ع.و. (مواليد العام 1999)، و.ش. (مواليد العام 1988)، ن.م. (مواليد العام 1995)، س.د. (مواليد العام 1993). والتحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص".

من جهة أخرى، أفيد عن توقيف شبكة من أخطر شبكات الدعارة يديرها الثلاثي فؤاد، ريشار وفريدريك شكور، بعدما قُبض على خمس فتيات تعملن لمصلحتهم في أحد الفنادق، ليتبين لاحقاً أن عدد الفتيات اللواتي يعملن ضمن اطار الشبكة يصل إلى عشرين. وتعمل هذه الشبكة على ترويج المخدرات وتعاطيها أيضاً.

ونفى مسلم أي ارتباط بين هذه الشبكة و"بطروسة"، رغم مصادفة توقيفهما في اليوم نفسه وبالجرم نفسه، لافتاً إلى أن "الشبكة كانت تعمل سابقاً لمصلحة بطروسة، إلا أنها استقلت عنه قبل ثلاثة أشهر".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها