آخر تحديث:18:38(بيروت)
الإثنين 20/03/2017
share

إسرائيل ترسم الحدود النفطية البحرية مع لبنان

المدن - لبنان | الإثنين 20/03/2017
شارك المقال :
  • 0

إسرائيل ترسم الحدود النفطية البحرية مع لبنان تنازلت وزارة حماية البيئة الإسرائيلية لوزارة الطاقة عن صلاحيات المراقبة في هذه المنطقة البحرية (Getty)
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت، الإثنين في 20 آذار، أن وزيري الطاقة يوفال شطاينيتس وحماية البيئة زئيف إلكين الإسرائيليين سيطرحان قريباً على جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية والكنيست اقتراحاً للمصادقة على ترسيم الحدود البحرية- الإقتصادية، بهدف التنقيب عن موارد طبيعية واستخراجها، على أن يشمل "منطقة يوجد خلاف بشأنها مع لبنان" (المناطق 1، 2، 3 في الخريطة المرفقة)، على ما ذكر موقع "عرب 48".

ويوجد خلاف قديم بين لبنان وإسرائيل في شأن الخط الحدودي البحري والسيادة على مثلث بحري بمساحة 800 كيلومتر مربع تقريباً، الذي يؤكد لبنان أنه يملك حق التنقيب عن الموارد الطبيعية فيه. ووفق الموقع نفسه، تزعم إسرائيل أن لبنان "خرق الستاتيكو"، أي الوضع القائم، بفتحه باب الاستثمار للتنقيب عن موارد طبيعية في المنطقة التي تسعى إسرائيل إلى ضمها.

وقد تنازلت وزارة حماية البيئة الإسرائيلية لوزارة الطاقة عن صلاحيات المراقبة في هذه المنطقة البحرية. ما يؤكد أن أطماع إسرائيل تتركز على الموارد الطبيعية.



وكانت دراسة سابقة لهيئة إدارة قطاع البترول في لبنان قد بينت أن البلوك رقم 9 (وفق الخريطة اللبنانية) يحتوي على مكامن نفطية- غازية لبنانية يمكن أن تشكل امتداداً لحقل كاريش الإسرائيلي. بينما أكدت دراسة أميركية أن البلوك رقم 8 يحتوي على مكامن لبنانية مشتركة مع حقول إسرائيلية وقبرصية، أهمها حقلا تانين ولفيتان اللذان يحتويان على كميات كبيرة من الغاز.

ولم تنتظر إسرائيل أي ترتيبات لتحديد حصة لبنان في هذه الحقول واحترامها. فقد وقعت مثلاً مجموعة الشركات المستثمرة لحقل لفيتان الإسرائيلي إتفاقاً مع شركة إنتاج طاقة بقيمة 1.2 مليار دولار، لتزويدها بالغاز الذي ستقوم باستخراجه من هذا الحقل. بينما تتوقع إسرائيل مباشرة أعمال الاستخراج في حقولها الشمالية نهاية العام 2017، أو مطلع العام 2018 كحد أقصى.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها