آخر تحديث:22:47(بيروت)
الأربعاء 06/12/2017
share

عون والحريري يتخوفان من مخاطر "القدس عاصمة إسرائيل"

المدن - لبنان | الأربعاء 06/12/2017
شارك المقال :
  • 0

عون والحريري يتخوفان من مخاطر "القدس عاصمة إسرائيل" القرار أعاد عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الوراء (دالاتي ونهرا)

وصف رئيس الجمهورية ميشال عون اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأربعاء في 6 كانون الأول، بـ"أنه خطير ويهدد صدقية الولايات المتحدة كراعية لعملية السلام في المنطقة، وينسف الوضع الخاص الذي اكتسبته القدس على مدى التاريخ".

ولفت عون إلى أن هذا القرار أعاد عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الوراء عشرات السنوات، وقضى على كل محاولة لتقريب وجهات النظر بينهما"، محذراً "مما يمكن أن يحدثه القرار الأميركي من ردود فعل تهدد استقرار المنطقة وربما العالم أجمع".

ودعا عون الدول العربية إلى "وقفة واحدة لاعادة الهوية العربية إلى القدس ومنع تغييرها، والضغط لاعادة الاعتبار إلى القرارات الدولية ومبادرة السلام العربية كسبيل وحيد لاحلال السلام العادل والشامل الذي يعيد الحقوق إلى أصحابها".

من جهته، غرد رئيس الحكومة سعد الحريري قائلاً إن "القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبنقل السفارة إليها خطوة يرفضها العالم العربي وتنذر بمخاطر تهب على المنطقة. لبنان يندد ويرفض هذا القرار ويعلن في هذا اليوم أعلى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقه في قيام دولة مستقلة عاصمتها القدس".

ودانت وزارة الخارجية والمغتربين القرار، معتبرة أنه يتنافى مع مبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، التي اعتبرت القدس الشرقية جزءاً من الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1967. وأشارت إلى أنه "يمثل اعتداءً على الحقوق العربية والفلسطينية ويستفز مشاعر جميع المؤمنين مسلمين ومسيحيين".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها