آخر تحديث:17:58(بيروت)
الأربعاء 06/12/2017
share

بهذا هدد محمد بن سلمان الحريري

المدن - لبنان | الأربعاء 06/12/2017
شارك المقال :
  • 0

بهذا هدد محمد بن سلمان الحريري الحريري لم يكن محتجزاً بالمعنى الضيق للكلمة (AP)

لا يزال ما حصل مع رئيس الحكومة سعد الحريري، في السعودية، قبل إعلانه استقالته، في 4 تشرين الثاني 2017، غامضاً، ويحمل روايات كثيرة. لكن، مصدراً مقرباً من الحريري قال لوكالة فرانس برس، الأربعاء في 6 كانون الأول، إن السعودية كانت تستعد لفرض عقوبات مالية على لبنان، و"حين ذهب الحريري إلى السعودية أصيب بصدمة كبيرة. كان يخال نفسه ذاهباً لبحث مشاريع اقتصادية، وإذ به يصطدم بلائحة عقوبات ضد لبنان".

ووفق المصدر نفسه، هددت الرياض بـ"طرد أكثر من 160 ألف لبناني يعملون في دول الخليج، ودفع المستثمرين الخليجيين إلى سحب استثماراتهم من لبنان".

هكذا، وجد الحريري نفسه، وفق رواية مصدر فرانس برس، أمام وضع "كارثي" على الاقتصاد اللبناني، و"قام بنفسه بكتابة خطاب الاستقالة بلهجة ترضي السعودية، واتهم إيران بإنشاء دولة داخل الدولة، وتوعد بقطع يدها في لبنان، واتهم حزب الله بفرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وعما قيل عن احتجازه، يقول المصدر: "لم يكن هناك احتجاز بالمعنى الضيق للكلمة، لكنهم قالوا له: إذا عدت إلى لبنان نعتبرك مثل حزب الله، حكومة عدوة وسنعاقب لبنان مثلما عاقبنا قطر". ويقول المصدر المقرب من الحريري إن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان شخص لا يتعامل عاطفياً مع الأمور ولا مع لبنان. بيروت ليست أهم من الرياض بالنسبة إليه"، واصفاً إياه بأنه "أمير مستعجل".

وتنقل فرانس برس عن مصدر غربي قوله إن هناك "فتوراً حالياً" من السعودية تجاه الحريري، بعدما ظنت أنه قادر على مواجهة حزب الله، لكن العكس هو ما حصل.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها