آخر تحديث:15:40(بيروت)
الإثنين 20/03/2017
share

ثلاثة خطابات لبنانية..سوريالية

ساطع نور الدين | الإثنين 20/03/2017
شارك المقال :
  • 0

هل ثمة قواسم مشتركة بين ما قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير في يوم المرأة المسلمة، وبين ما ردده الرئيس سعد الحريري في تظاهرة ساحة رياض الصلح، وبين ما أعلنه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في المختارة.. عدا عن أن الثلاثة تحدثوا بلغة سوريالية فريدة، وتجنب كل واحد منهم التطرق إلى المسألة الأهم التي كانت مرتقبة من جمهورهم أولاً.

الثلاثة، وبما هم قادة المرحلة لغالبية المسلمين اللبنانيين، لم يتركوا على الأرجح انطباعاً مريحاً لدى شركائهم المسيحيين يبدد خوفهم المتجدد الذي يدفعهم نحو خيارات فيدرالية خفية، يعكسها الطموح إلى قانون انتخابي يعمق الفرز بين الفريقين، ويحول دون الاختلاط بين الناخبين والمرشحين وحتى مراكز الاقتراع، ويؤسس لبرلمان غايته المثلى أن يكون مثل اللويا جيرغا الأفغاني، يحفظ مقام المناصفة النيابية لكنه يسقط التوازي بين الاصوات.

تجنب السيد نصرالله في خطابه، الغارة الإسرائيلية الأخيرة على أهداف للحزب في سوريا، برغم أنها كانت الأولى التي يعلن عنها العدو ويحدد تفاصيلها ويكشف عن الصاروخ السوري (الأول من نوعه) الذي تصدى لها، وما أعقب ذلك من جدل روسي إسرائيلي علني أيضاً، وإن كان مصطنعاً أو حتى منافقاً، بدليل أن إسرائيل أغارت بالأمس على هدف جديد للحزب في القنيطرة.

كان الصمت على هذا التطور مدوياً، حتى بالنسبة إلى جمهور الحزب الذي يطرح هو الآخر أسئلة صعبة عما إذا باتت الحرب مع إسرائيل وشيكة، وعما إذا كان التورط في سوريا أصبح بالفعل "تحت الرقابة الروسية" على ما ذكرت صحيفة "إزفسيتا" الروسية في تقرير بالغ الأهمية، الأسبوع الماضي، ولاسيما أنه يتحدث عن إعادة إنتشار فرضت على الحزب داخل الأراضي السورية، بطلب روسي وتسليم إيراني في اجتماعات الاستانة الأخيرة.

بدلاً من الرد على هذه الاسئلة الملحة، كرر نصرالله خطاب النصر السوري على الحلف الأميركي الصهيوني التكفيري، ثم دخل في المناسبة، في يوم المرأة المسلمة، ليوجه إلى المرأة سلسلة من الإساءات، التي لا تختلف في الجوهر عن خطاب خصومه التكفيريين، أبرزها الترويج للزواج المبكر الذي يصون الأنثى ويحصنها من الرذيلة ويعمدها بالفضيلة.. ثم ليقدم تعريفاً للمثلية لا مثيل له، باعتبارها عاراً إنسانياً وإنحطاطاً أخلاقياً ودينياً، لا بصفتها شأناً جينياً فيزيولوجياً. ومضى إلى حد التحذير من حملة لبنانية (لا وجود لها) لتشريع زواج المثليين!

الرئيس الحريري الذي يبدو أنه قرر أن يدخل السياسة من بوابتها المخفضة، تعرض لمفاجأة لم يكن يحسبها، عندما انهالت عليه قناني المياه الفارغة من متظاهري ساحة رياض الصلح، ولم يدرك أن المسافة شاسعة بينه كرئيس للحكومة وبين التظاهرة الموجهة ضده وضد حكومته، وهي لا يمكن أن تردم لا بدعوة إلى الحوار والتفاوض، ولا بوعدٍ عامٍ بوقف الهدر ومكافحة الفساد، وهما من بديهيات عمل السلطة وجدول أعمالها، بل بتعهد صريح بسحب مشروع الموازنة العامة ومراجعة بنودها الضريبية.. من دون أن يشعر بالحرج أو الضعف لأنه تنازل للشارع الذي قرر شركاؤه في السلطة وضعه في وجهه. عندها كان يمكن أن يتوافق الظهور الجريء في التظاهرة مع كلام شجاع في تلبية المطالب، فيعطل لغم سلسلة الرتب والرواتب التي يتقاذفها الجميع.. ويمهدون لسحبها مجدداً من التداول.

النائب جنبلاط الذي وضع مجدداً العباءة على كتفي نجله تيمور، رفع سقف التعبئة الدرزية إلى الحدود القصوى الفلسطينية والعربية التقليدية في المختارة، لكنه تفادى التطرق إلى الدافع الرئيسي لتلك التعبئة، وهو الحصار السياسي الذي يتهدد الزعامة الجنبلاطية من قانون انتخابي يقلصها ويحد طموحها الدائم للخروج من الأسر الدرزي. لكن تفاعل الجمهور مع كلمته وبالتحديد مع بعض عباراتها اللافتة، لم يدع مجالاً للشك في أن الرسالة وصلت، ويجري التعامل معها باعتبارها عنوان معركة سياسية طاحنة.

مع ذلك، فإن اللغة المواربة، سواء في الضاحية الجنوبية أو في ساحة رياض الصلح أو في الضاحية الجنوبية، كانت وستبقى من مفارقات السياسة اللبنانية ومن عادياتها أيضاً.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

ساطع نور الدين

ساطع نور الدين

رئيس تحرير جريدة المدن الالكترونية

مقالات أخرى للكاتب