آخر تحديث:13:58(بيروت)
الثلاثاء 13/02/2018
share

بريطانيا تُحارب الدعاية الارهابية بالذكاء الاصطناعي

المدن - ميديا | الثلاثاء 13/02/2018
شارك المقال :
  • 0

بريطانيا تُحارب الدعاية الارهابية بالذكاء الاصطناعي

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية عن قيامها بتطوير تقنية الذكاء الصناعي التي يمكن من خلالها الكشف عن مواد تنظيم "داعش" الدعائية في الانترنت بهدف منع تحميلها والحد من انتشارها، بنسبة نجاح تصل إلى 94%، وذلك من خلال ما تتيحه هذه التقنية من تحليل الصوت والصور لملف الفيديو أثناء عملية التحميل، والعمل فوراً على منع ذلك.

الأداة التي تم تطويرها بشراكة بين وزارة الداخلية البريطانية ومركز علوم البيانات "ايه اس آي"، سيتم توفيرها لجميع منصات الانترنت، على الرغم من أن شركات التكنولوجيا الكبرى مثل "فايسبوك" و"تويتر" تستخدم بالفعل تقنيات مماثلة في مواقعها الخاصة. في حين تهدف هذه الأداة إلى معالجة المحتوى المتطرف في منصات أصغر مثل "فيميو" و"تيليغراف" و"بي كلاود"، والتي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة انتشار المواد الدعائية الارهابية فيها، علماً أن "داعش" استخدم العام الماضي 400 موقع مختلف لتحميل مواده وفيديوهاته.

وخلال زيارة له إلى "وادي السيليكون"، قال وزير الداخلية البريطاني، امبر رود، إنه "خلال العام الماضي، كنا نعمل مع شركات الانترنت للتأكد من أنهم لا يتعرضون لانتهاكات الارهابيين ومؤيديهم". وأضاف: "لقد أعجبت بعملهم حتى الآن بعد إطلاق منتدى الإنترنت العالمي لمكافحة الإرهاب، على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير مما ينبغي القيام به، وآمل أن هذه التقنية الجديدة، التي أطلقتها وزارة الداخلية، يمكن أن تساعد الجهات الأخرى في التصدي للدعاية الارهابية بأسرع وقت ممكن".

في السياق، ذكرت صحيفة "الغارديان" أن التدريب على استخدام التقنية الجديدة تم من خلال تحليل أكثر من ألف مقطع فيديو لتنظيم "داعش"، وتم الكشف تلقائياً عم 94 % من المواد الدعائية بنسبة نجاح وصلت إلى 99.99 %. وأوضحت الصحيفة أنه إذا كانت التقنية ستعالج مليون مقطع فيديو تم اختيارها عشوائياً، فإن 50 منها فقط، ستحتاج إلى مراجعة إنسانية إضافية.

إلى ذلك، قال مارك وارنر، الرئيس التنفيذي لمركز علوم البيانات "اي اس آي"، في تصريح لصحيفة "اندبندنت" إنّ هجمات"داعش" يصعب اكتشافها بمراقبة تقليدية، لذا فإن الأجدى قطع الداية من المصدر قبل رفعها وانتشارها في الفضاء الرقمي. ويأتي ذلك في وقت تقوم به خدمات الأمن البريطاني بتكثيف التحذيرات من التطرف عبر الانترنت، وسط عدد قياسي من الاعتقالات الارهابية في المملكة المتحدة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها