آخر تحديث:12:50(بيروت)
السبت 06/01/2018
share

سعد الدين إبراهيم في اسرائيل: اللقطة لا القضية

أحمد ندا | السبت 06/01/2018
شارك المقال :
  • 0

سعد الدين إبراهيم في اسرائيل: اللقطة لا القضية نواب في البرلمان المصري دعوا لمحاكمته بتهمة الخيانة
"دروس من قرن الاضطرابات في مصر"، هو العنوان الذي حمله سعد الدين إبراهيم إلى جامعة تل أبيب ليتحدث عن ثورة 1919. الى اسرائيل، ذهب إبراهيم الساقط تماماً من الذاكرة السياسية المصرية بكل تياراتها، ربما فقط لأجل "اللقطة". فموقفه من التطبيع الكامل مع إسرائيل معروف، وانحيازاته البراغماتية التي تتيح له التنقل بخفة من موقف إلى نقيضه، ليست خافية على أحد، لكن التوقيت هو الذي جعل من هذه المحاضرة لقطة لا موقعاً من القضية، مثلما استطاع مراراً وتكراراً.

الفيديو المنتشر صوره أحد الطلبة الذي كان جالساً وسط زملائه من الفلسطينيين. علت أصواتهم على صوت المحاضر وهم يشتمونه بعبارة "حقير مطبع"، ويمجدون الشعب المصري: "الشعب المصري حر". "أنت خاين للشعب المصري والشعب العربي"، قال أحدهم، قبل أن ينتهي الفيديو بالهتاف "التطبيع خيانة.. التطبيع خيانة".

لا يستطيع صاحب "الجملوكية" –المقالة الشهيرة التي نشرها في مجلة المجلة عام 1999- أن يبقى بعيدا عن الصخب السياسي لوقت طويل، وهو الذي يتذكره الناس بقدر الغبار الذي يثيره حوله، لا القيمة المضافة باعتباره أستاذاً مخضرماً في العلوم السياسية وصاحب مركز دراسات بحثية شهير هو "ابن خلدون". سعد الدين إبراهيم هو ابن الحضور الإعلامي، المتسلق البراق، يعرف كيف يضبط موقفه السياسي أو تحريكه على قدر الهجوم.

وسارع نواب البرلمان المصري للهجوم على سعد الدين إبراهيم، مستنكرين ما قام به من فعل اقل ما يوصف أنه "خيانة عظمى وأمر كارثي يستوجب المحاسبة لأنه يعد خيانة للشعوب العربية جميعها". 

لم يفت الإعلاميين في مصر التعريج على سعد إبراهيم في وسط الأحداث وزحمتها في مصر، لأنه موضوع مضمون الكلام فيه، سهل الوقوف على أرضيته. عمرو أديب كان أقل حدة من المتوقع، ربما لأنه المعبّر الأنصع عن التوجه العام للمخابرات تجاه الموقف من إسرائيل، فقال أديب في برنامجه: "الدكتور سعد قرر في الوقت اللي متبهدلين فيه بسبب موضوع القدس ويدّي محاضرة في تل أبيب، ملقاش غير إسرائيل اللي يطلع ينشر فيها غسيلنا، وكأن إسرائيل منتظرة سعد الدين إبراهيم يكلمهم عن مصر عاملة إزاي، هقول إيه، عيب، لسه الإسرائيليين منتظرين حضرتك تقولهم أخبار الأوضاع السياسية في مصر إيه.. دكتور إبراهيم من الناس اللي أفكارها بتشهد تحولات".
فريدة الشوباشي أحد الوجوه القومية العتيدة، كان لها منطق مختلف قليلا في مداخلة هاتفية على شاشة "العاصمة"، لم تتكلم عن التطبيع بل عن المحاضرة باعتبارها "جاسوسية"، "هو رايح يتكلم عن مصر ليه هناك، ما إسرائيل عندها جواسيس، ده مصر هي اللي بتقود المنطقة دلوقتي وبتقوم الدول العربية على رجليها من جديد، بس هي شهوة المال زايده عنده شوية".

كالعادة مصطفى بكري أخذ اللقطة أبعد. قال معلومات لا مصدر لها غيره، وأكد أن "إبراهيم اعترف من قبل بتلقي مركزه مساعداتٍ من إحدى الجامعات الإسرائيلية" ليطالب بمحاكمته بتهمة الخيانة، مؤكدًا أن هناك فرقاً بين الخيانة وحرية الرأي، مطالباً بمحاكمته عسكريا بتهمة الخيانة والتجسس.

سفارة إسرائيل في مصر، لم يغب عنها أن تكون جزءاً من اللقطة عبر صفحتها الرسمية في فايسبوك، حيث قالت في منشور رسمي إن كل مصري مرحب به في إسرائيل وقالت تفصيلاً "إن فكرة مناهضة زيارة مواطن مصري لإسرائيل فكرة أكل عليها الدهر وشرب، ولا تمت للواقع بصلة، والتعاون بين شعوب المنطقة هو المفتاح الرئيسى للاستقرار والازدهار الاقتصادي، كما تعتبر السفارة تصرف بعض الطلاب العرب بأنه النفاق بعينه، فهم مواطنون إسرائيليون عرب متساوون فى الحقوق، يتعلمون فى جامعة إسرائيلية، ويتمتعون بحرية التعبير والدعم ونفس مستوى التعليم الراقي، وفي نفس الوقت يدعون لمقاطعة الجامعة ذاتها لدى استضافتها باحثاً أكاديمياً عربياً جاء للتحاور".

هكذا راحت اللقطة التطبيعية إلى مآلاتها المعلومة، بلا تفكير أبعد من التفريغ العاطفي اللحظي. وعاد سعد الدين إبراهيم إلى دائرة الكلام كما يفعل عادة.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها