آخر تحديث:12:16(بيروت)
الخميس 07/12/2017
share

الإدارة الذاتية الكردية توقف عمل وكالة "قاسيون" المعارضة

المدن - ميديا | الخميس 07/12/2017
شارك المقال :
  • 0

الإدارة الذاتية الكردية توقف عمل وكالة "قاسيون" المعارضة اعترضت الإدارة على استخدام مصطلح قتلى بدلاً عن شهداء في توصيف ضحايا "قسد" (غيتي)
أوقفت الإدارة الذاتية الكردية التابعة لحزب "الاتحاد الديموقراطي"، عمل وكالة "قاسيون" الإعلامية في مناطقها، بعدما قامت بسحب الرخصة والبطاقات الصحفية الممنوحة لكادرها، بسبب نشرها تقارير "معادية" لقوات سوريا الديموقراطية.


ونقلت مواقع سورية معارضة عن مسؤول القسم الكردي في الوكالة باز علي بكاري أن المجلس الأعلى للإعلام طالب الوكالة، الاثنين، في بلاغ رسمي بتسليم الرخصة والبطاقات الممنوحة للكادر الصحافي خلال مدة 48 ساعة، من دون توضيح الأسباب عبر البلاغ، لافتاً إلى أنه "بعد المراجعة وطلب التوضيح، أخبرونا أنهم معترضون على سياسة الوكالة، وأن ملفنا قيد الدراسة، ساقوا لنا أمثلة من قبيل استخدام مصطلح قتلى بدلاً عن شهداء في توصيف ضحايا قوات سوريا الديموقراطية".

واتهمت الإدارة الذاتية الكردية الوكالة المعارضة بأنها تروج لتنظيم "داعش" كما إنها تستهدف "روجآفا" وشمال سوريا ومكوناتها من خلال نشرها تصريحات القادة الأتراك التي تهدد الإدارة الذاتية، وطلب المجلس من الوكالة أيضاً تغيير السياسة المتبعة فيها والاعتذار عنها، وأن الاعتذار سيُدرس، مع التشديد على منع سيمنع الكادر الصحافي للوكالة من العمل تحت طائلة المسؤولية طوال فترة الدراسة.

ولم يتم إخطار الوكالة بشكل رسمي بالأسباب التي أوجبت التوقيف، كما أنه لم يتم تحديد المدة التي تطلبها الدارسة، أي بمعنى أن التوقيف سيكون حتى إشعار آخر، وعلى إثره قرر مجلس إدارة الوكالة واحتجاجاً على القرار والمضايقات بحق كادر الوكالة، إغلاق مكتب الوكالة في روجافا- شمال سوريا، و"تم إبلاغ المجلس بشكل رسمي عبر البريد الإلكتروني".

ولم يصدر حتى الآن أي موقف رسمي من المجلس الأعلى للإعلام حول أسباب وحيثيات سحب رخصة وكالة "قاسيون" الناشطة في المنطقة منذ سنتين، علماً أن هذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها الإدارة الذاتية على سحب الرخصة من وسيلة إعلامية، إذ سبق وأن منعت الإدارة كوادر قناة "روداو" وقناة "أورينت" على سبيل المثال من العمل في المنطقة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها