آخر تحديث:16:16(بيروت)
الخميس 12/10/2017
share

"فايسبوك" يعدّل نظام إعلاناته قبل الانتخابات الكونغرس

المدن - ميديا | الخميس 12/10/2017
شارك المقال :
  • 0

"فايسبوك" يعدّل نظام إعلاناته قبل الانتخابات الكونغرس
بدأت شركة "فايسبوك" تعديل طريقة التعامل مع الإعلانات السياسية، حيث ستكون بعض التغييرات جاهزة قبل انتخابات الكونغرس الأميركية المقررة العام المقبل، بحسب ما أعلن مايك شروبفر، مدير التكنولوجيا في شركة "فايسبوك".  


وفي مقابلة أجراها على هامش مؤتمر تستضيفه "فايسبوك" حول تكنولوجيا الواقع الافتراضي، قال شروبفر: "نعمل على كل هذه الأمور بجد الآن، ولذا فهناك تركيز كبير في الشركة من أجل تحسين كل هذا على أساس منتظم، وسد الثغرات التي يستغلها المتجاوزون"، مضيفاً "سنجري إيقاعاً منتظماً من التحديثات والتغييرات".

وتشكل انتخابات الكونغرس والولايات الأميركية، المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر 2018، موعداً فاصلاً لـ"فايسبوك" وشركات أخرى تعمل في مجال  التواصل الإجتماعي، من أجل تحسين آليات التصدي لأي تدخل في مسار الاقتراع، وذلك عقب ما راج من مزاعم حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

وكان مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لـ"فايسبوك"، قد أعلن الشهر الماضي أن الشركة ستبدأ في التعامل مع الإعلانات السياسية بصورة مختلفة عن غيرها من الإعلانات، بما يشمل إتاحة رؤية الإعلانات السياسية لأي شخص بصرف النظر عن الأشخاص الذين تستهدفهم هذه الإعلانات.

إلى ذلك، أعلنت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، والتي تحقق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، أنها ستتيح محتويات أكثر من 3 آلاف إعلانا سياسيا تسلمتها من "فايسبوك"، واشترته حسابات روسية خلال موسم الحملات العام الماضي.

وقال عضوا اللجنة مايك كوناواي (جمهوري - تكساس) وآدم شيف (ديمووقراطي - كاليفورنيا) بعد لقائهما مع المديرة التنفيذية للعمليات في "فايسبوك" شيريل ساندبرغ، إنهما يعملان مع الشركة لنشر محتويات هذه الإعلانات. وأضاف شيف أنه طلب من ساندبرغ إزالة أي معلومات شخصية متعلقة بهذه الإعلانات قبل إتاحتها للعامة. ومن جهته، استبعد كوناواي الكشف عن الإعلانات قبل إدلاء مسؤولين من "فايسبوك" بأقوالهم بشأن مزاعم التدخل الروسي في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وكانت "فايسبوك" قد أفادت بأن حوالي 10 ملايين شخص في الولايات المتحدة شاهدوا أكثر من 3 آلاف إعلان سياسي في منصاتها اشترته حسابات روسية قبل وبعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، متعهدة بزيادة استثماراتها البرمجية بهدف تطوير قدرتها على إزالة تلك الإعلانات بصورة تلقائية. ولا تزال التحقيقات الداخلية التي تجريها "فايسبوك" بشأن الأطراف المسؤولة عن تلك الإعلانات جارية. 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها