آخر تحديث:07:44(بيروت)
الأربعاء 13/09/2017
share

تاتش تسلف "دولارات" بفوائد مرتفعة

المدن - اقتصاد | الأربعاء 13/09/2017
شارك المقال :
  • 0

تاتش تسلف "دولارات" بفوائد مرتفعة تستثمر تاتش حاجة الزبائن إلى الاتصال وعدم توفر رصيد (محمود الطويل)
"لم يعد لديك رصيد؟ أرسل الرقم 1 الى 1011 للحصول على رصيد 2.50 دولاراً إضافياً مع خدمة Advance Credit من touch".

هذا النص ترسله شركة تاتش على أرقام المشتركين لديها بشكل دوري لتذكيرهم بإمكانية حل أزمة نفاذ شحنة الدولارات من هواتفهم وتمكينهم من اجراء اتصالاتهم حتى في حال عدم توفر أي رصيد مالي في هواتفهم، فتصوّر الشركة نفسها بنظر الزبائن على أنها مقدم الخدمات الأمثل.

ولكن الواقع أن الشركة تقوم بعملية تجارية مع زبائنها تجني منها الدولارات بما يفوق أرباح التجار المنتشرين في الشوارع والأحياء، من خلال استغلالها الحاجة الماسة للزبون إلى اجراء اتصالاته.

فالشركة تتقاضى من كل زبون يرسل الرسالة ويحصل على دولارين ونصف الدولار، 3.55 دولارات فور توفر المبلغ في رصيده أي أنها تربح من كل زبون نحو 1.05 دولاراً، أي ما يمثّل أكثر من 40% من حجم الدولارات التي تسلّفها الشركة للزبون.

الصفقة مربحة للشركة فهي تسلّف زبائنها الدولارات وتستردها بأعلى الفوائد، في مقابل تقاضي التجار فوائد قليلة جداً على بيع الدولارات. ما يعني أن الشركة تفوقت على التجار بأرباحها واستغلالها الزبائن.

ولا ننسى أن 2.50 دولاراً لا يستفيد منها الزبون بأكثر من 10 دقائق مدة قصوى للاتصالات، إذ إن كل 25 سنتاً تخول الزبون التحدث لمدة 60 ثانية وما دون، أي أنه بمجرد فتح الخط يتم حسم 25 سنتاً وإن لم يتعدَّ الاتصال الثواني القليلة.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها