آخر تحديث:11:20(بيروت)
الخميس 11/01/2018
share

حكايات بيروتية وطباعية في معرض "طبعاً 2"

ميريام دلال | الخميس 11/01/2018
شارك المقال :
  • 0

حكايات بيروتية وطباعية في معرض "طبعاً 2" كسر الحاجز بين الفن والسوق الاستهلاكي
لطالما ارتبطت تقنية الطباعة الحريرية بالصناعة والسوق الاستهلاكي ويعود ذلك إلى كون تلك التقنية التي تعتبر من أقدم أساليب الطباعة، مرتكزة على إنتاج قطع متطابقة إلى حد ما. سميت بالحريرية نسبة إلى قماش الحرير الذي يستخدم في صناعة الروسم؛ ونظراً لكونها ترتكز على تكرار نفس الرسم على عدة أسطح أو مواد، قد يحد ذلك من تقدير العمل المقدم أو يسهل على مستخدميها أخذها إلى حد استهلاكي غير اخذين في الاعتبار الحيز الفني الكبير الذي تحمله تلك التقنية في طياتها.

وفي لبنان، تأسست "ورق" عام 2012 بهدف معاونة ودعم وتشجيع الفنانين في المنطقة العربية في مجالات الرسم والتحريك والمهارات اليدوية، وقررت مؤخراً تقديم مبادرة "طبعاً" كمنصة لدعم فن الطباعة، بدعوة الرسامين المستقلين ومصممي الغرافيك للبحث في التطبيقات المختلفة لهذه الوسيلة.

 في النظر إلى المعروضات في صالون بيروت حالياً، يتأكد للناظر بعد تلك القطع الفنية عن التكرار الاستهلاكي والإنتاج التجاري المجرد من اي معنى. فعلى حد تعبير دافيد حبشي، أحد مؤسسي "ورق" التي تقوم حالياً بعرض مطبوعات أُنتجت خلال ورشة عمل "طبعاً" بنسختها الثانية، الهدف هو خلق سوق بديل للطباعة الحريرية وتشجيع العمل والتسويق لتلك المنتجات التي تختلف عن الموجود حاليا في السوق المحلي، ببعدها عن الكليشيهات اللبنانية والعربية، وقوة الخلفية البحثية لتلك الأعمال.

يضم المعرض، الذي افتتح في الأول من كانون الأول في صالون بيروت، أعمال ديما تنير، جنى طرابلسي، ندى زنهور، نيلوفار أفنان، رودريغ حرب، سحر خريباني، ساره نعم،  ستديو كواكب (دافيد حبشي، حسين نخال وكريستين سكاف)،  توليب هزبر،  مجموعة زيز (كارن كيروز، رواند عيسى، نور حيفاوي فاخوري، عمر الفيل، ترايسي شهوان وكارلا حبيب).

وقد جمعت مؤسسة ورق الفنانين الناشئين والمعروفين لإنتاج أعمالهم الفنية باستخدام منشآت الطباعة في بيت ورق، وتنفيذ مجموعتهم الشخصية لتشجع فكرة النشر المستقل من خلال توفير مرافق الإنتاج ومنصة البيع.

في النظر إلى أهم الأعمال المقدمة في المعرض الجماعي، يبدو واضحاً تركيز "طبعاً" ٢على تنوع الأساليب، وتوحيد موضوعات البحث في محيط منطقة رأس النبع البيروتية، لكونها مركزا لبيت ورق حيث عمل المشاركون في تلك الورشة وتناوبوا على الاقامة في تلك المساحة الجامعة العامة والخاصة معاً. تماما كما البيوت العائلية اللبنانية القديمة التي كانت تفتح ابوابها للزوار وتحتضن خلف جدرانها حوارات لأهل البيت وتفاعلهم مع جيرانهم. ومنهم الحاجة (لنسمها وداد)، على سبيل المثال، تجلس اليوم على احد جدران صالون بيروت، فهي استبدلت الملكة/البنت التقليدية المرسومة في لعبة ورق الشدة. هكذا ترجمت ساره نعمة محيط رأس النبع وأنتجت أوراق اللعب بشخصيات مألوفة من المنطقة الشعبية كما زينت خلفيات تلك الأوراق بموجودات عائدة لمحيط المنطقة. يمثل عمل نعمة المتقن والخلاق واجهة لمنتجات "طبعاً" بنسخته الثانية إذ يوضح ما قدمته نعمه في دراستها للتصميم أولاً، لاختيار الشكل والمضمون وارتباطه بالمادة المقدمة ثانياً، والمنتج أخيراً، مدى إختلاف الأعمال المقدمة عما ألفنا رؤيته في الأسواق المحلية لجهة الابتكار والعمق.

أما كتيب توليب هزبر الإيضاحي، فيحمل في طياته بحثاً ساخراً وضرورياً في الوقت نفسه عن وسائل النقل العام من وإلى رأس النبع؛ إذ ترسم الشابة هزبر طريقها في تنقلاتها الدائمة في السرفيس (العمومي)/ سيارة الاجرة، وبذلك تطرح اشكالية الحاجة إلى كتيبات إيضاحية لوسائل النقل المشترك الغير تابعة لنظام محدد، ولا يمكن وضع مسارها على خارطة جامعة معتمدة من قبل المستهلك. رحلة هزبر موثقة وناقدة تخبر فيها قصة قريبة من كل مستخدمي سيارات الاجرة.

في تحية شاعرية وجمالية بامتياز، قدمت المصممة نيلوفار أفنان مجموعة لوحات بعنوان أغاني العصافير إحتراماً للعصافير التي تنشط في بيروت، وخصوصاً في محيط بيت ورق في فترة بعد الظهر.

انفرد استديو كواكب بتقديم المقتنيات الشعبية في لوحات/ مطبوعات أيقونية تسلط الأضواء على علبة الحليب التي تحمل علامة "تاترا" التجارية، والتي ألفنا تواجدها كجزء من طفولتنا؛ إذ إن العلبة الحديدية لطالما أعيد استخدامها في بيوتنا على شكل حوض للزراعة. وأكاد أجزم أن تلك المزروعات اقتصرت إما على الحبق أو النعناع. ومن منا لا يعرف علبة البسكوت الكحلية اللون والتي دخلت كذلك الأمر في ذاكرة المقتنيات الشعبية المعاد "تدويرها" من خلال استخدامها كعلبة لحفظ أدوات الخياطة. 

أما عن فئة القصص المصورة، فكان من اللافت عمل كارن كيروز (من مجموعة زيز) في قصتها بعنوان "تفضل بالجلوس" (Have a Seat) والتي تتناول بكثير من الحساسية والذكاء موضوع الموت والغياب وتقاليد/ طقوس التعزية  في لبنان وارتباطها بالمجتمع ومسرحته وأدئه الجماعي. لا يغيب عن فلك قصة كيروز الشارع وما يحمله من رمزية للحوادث والإغتيالات وكونه ساحة عامة شاهدة وقابلة للمشاهدة في الوقت عينه، في مجتمع فضولي يقف على شرفاته لإختلاس وتخزين قصص صالحة لصبحياته وجلساته الليلية.

توثق رواند عيسى (مجموعة زيز) تظاهرة/ إنتفاضة 22 أب 2015، علماً بأن الفنانة الشابة قد اطلقت مؤخراً قصة "عاصية" موثقةً في الجهة المقابلة صراع فتاة "عاصية" مع المحكمة العسكرية بعد مظاهرات حركة "طلعت ريحتكن" الشعبية العديدة التي امتدت لأشهر في العام 2015. تكمن أهمية أعمال عيسى الحالية في قيمتها الأرشيفية الثمينة في غياب الأعمال الفنية بوسائطها التقليدية من محاكات وتوثيق تلك المرحلة من تاريخ لبنان الحديث. مما لا شك فيه أن أعمال عيسى البسيطة في نظر البعض، ستساهم حتماً كشواهد للتمكن من كتابة مرحلة من تاريخ لبنان المستقبلي وإن كان من خلال نافذة قصصها الخاصة. 

في سؤاله عن الفرق بين إنتاج قصة مصورة بتقنية الطباعة الحريرية والطباعة الممكننة الحديثة، يوضح حبشي مدى صعوبة طباعة نسخات عديدة من القصص المصورة، نظراً للوقت الذي يتطلبه إنجاز كل من تلك الصفحات قبل ضمها بشكل كتاب، ولكن في الوقت عينه، يشير إلى فردية كل من تلك القصص الحاملة لرقم طبعة مختلف ومنفرد، والتي تكمن فيها أهمية العمل في "الأخطاء" التي قد تفرق نسخة عن الاخرى. في حين أن المجتمع الاستهلاكي يفرض ضرورة التطابق وإنعدام الأخطاء يقدم هنا عمل فنانين(ات)/ رسامين(ات)/ مصممين(ات) تمثل طبعاتهم غير المثالية سر تفردهم.

تكمن أهمية عرض أعمال "طبعاً" ٢ في صالون بيروت اليوم وبحسب حبشي، في كسر الحاجز بين الفن والسوق الاستهلاكي مقارنتاً بالطبيعة الحصرية المتصلة بصالات العرض النخبوية. 

يجدر التنويه أنه، مع العلم أن مادة الطباعة الحريرية كما غيرها من وسائط الطباعة هي مادة أساسية في برامج تعليم الفنون عموماً في الجامعات اللبنانية، يبقى إستعمال الاستديوهات المجهزة لذلك حكراً على التلامذة الحاليين، وبذلك ينقطع الفنانون والمصممون الممارسون للطباعة عن إنتاج أعمال بحجة غياب التجهيزات، وهنا أيضاً يوضح حبشي أهمية عمل بيت ورق وتجهيزاته، داعياً إلى بناء تعاون أكبر مع الاكاديميات لتفعيل أشمل وإحياء السوق الانتاجي لتلك التقنية.

تعتزم "ورق" إعادة تقديم نسخة مقبلة لـ"طبعاً"، وهي تتطلع للعمل على إنتاج أشكال مختلفة من التعاونات مع فنانين جدد.


يستمر المعرض حتى 28 شباط/فبراير 2018

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها