آخر تحديث:10:45(بيروت)
الأحد 16/07/2017
share

مصر وتركيا... إرباك القصيدة الساخرة

المدن - ثقافة | الأحد 16/07/2017
شارك المقال :
  • 0

مصر وتركيا... إرباك القصيدة الساخرة
قال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الشاعر خالد سعيد ألقي القبض عليه من منزله في المعادي، بسبب قصيدته الأخيرة "تحيا مصر"، وسجن 15 يوما. عاد الهاشتاغ الأشهر في الثورة المصرية، ليلوح في الأفق من جديد، ولكن هذه المرة بضحية جديدة تحمل الإسم نفسه، والجريمة هذه المرة قصيدة تغنى بها الشاعر، في حب مصري، ليدفع ثمن هذا الحب، بالإختفاء القسري والتعذيب في سجون العسكر.

ودشن نشطاء التواصل الاجتماعي العديد من الوسوم لدعم الرجل والقصيدة التى امتلأت بها تغريداتهم ومنها #الحرية_للشاعر_خالد_سعيد، و#كلنا_خالد_سعيد. وكتب الناشط ممدوح حمزة قائلاً: "‏تم القبض على الشاعر خالد سعيد من منزله بحدائق المعادي، والسبب قصيدته العامية تحيا مصر ومصر تحيا، أربعة ايام حبس على ذمة التحقيق #دين_ابوكو_ايه".

ورد عليه الدكتور يحيى القزاز: "‏‎ماتستعجلش كلنا هذا الرجل، السجن للجدعان". وتابع القزاز: "القى القبض على خالد سعيد من منزله على قصيدته: تحيا مصر ، وسجن 4 ايام على ذمة التحقيق. لسه برضه نحافظ على نفسنا للمعركة القادمة. المعركة بدأت"...

وسخر عضو حملة السيسي السابق الناشط حازم عبد العظيم من التهم الموجهة للشاعر: "قصيدة عبقرية تهز النظام المُسهل على روحه من الرعب، تحية لكاتب القصيدة، وطبعاً التهمة معروفة، بلبلة السلم العام، وهشتجة رونق نظام ننوس عينه #مصر".

وغرد هاني ابراهيم: "‏اسجني عمر سجني ماهعيد دولتك تاني، آن الأوان أن ترحلي يا دولة العواجيز#الحرية_للشاعر_خالد_سعيد قصيدة #تحيا_مصر"، وأضاف: "اسجن يا سيسي في كل حر وعمر سجنك ماهيحمي حكمك، ولاهنكون عبيد و#تحيا_مصر و#مصر_تحيا وكلنا #خالد_سعيد". ".


وتداول النشطاء القصيدة التي كانت سببًا في إلقاء القبض على خالد سعيد فهي على مواقع التواصل الاجتماعي:

تحيا مصر ومصر تحيا

تحيا مصر للحرامى واللى سارق الفلوس

تحيا مصر ومصر تحيا للصوص

تحيا مصر للقضاة والاكابر

مصر تحيا للعوالم والعساكر

تحيا مصر باللى قام من غير فطار

مصر تحيا وهى نازلة فى انحدار

تحيا مصر باقتصادها

تحيا مصر وهى راضية

بان تبقى جيوبها فاضية

تحيا مصر باللى باعوا فى المصانع

مصر تحيا بالقهاوى واللى مدمن واللى صايع

تحيا مصر غصب عني وغصب عنك

مصر تحيا والتمن دمى ودمك

تحيا مصر بالكلام والوعود

مصر تحيا باللى فرط فى الحدود

مصر تحيا بالفقير اللى اتعدم

تحيا مصر للرئيس والوزير والخدم

تحيا مصر يلى فاكر يوم ميلادك

مصر تحيا يلى عمرك كله فاتك

مصر تحيا فى كل حتة

مصر تحيا باللى راكب بسكلتة

تحيا مصر فى الوسية

تحيا مصر بالسجون والبدقية

تحيا مصر بالكفيل

مصر تحيا باللى راضى يكون ذليل

تحيا مصر بالعساكر والحراسة

مصر تحيا بالخيانة وده الخلاصة

تحيا مصر ومصر تحيا

نفسى اشوفها مرة صاحية

يمكن اقدر اقولها تحيا.

اردوغان

وفي سياق شبيه، تقدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستئناف ضد حكم محكمة في هامبورغ الألمانية بشأن قصيدة الإعلامي الألماني يان بومرمان الساخرة من الرئيس التركي، وذلك حسبما أكد متحدث باسم محكمة ولاية هامبورغ. وكان بومرمان نفسه قد استأنف في وقت سابق على الحكم، وهو الاستئناف الذي تبعه الآن ما يعرف في ألمانيا باستئناف لاحق من جانب الرئيس التركي.. ويطعن الجانبان على حكم لمحكمة هامبورغ بشأن القصيدة الساخرة. وكانت المحكمة قد استجابت في شباط/فبراير الماضي لدعوى بهذا الشأن من جانب أردوغان ضد بومرمان البالغ من العمر 36 عاما وحظرت على بومرمان تكرار أبيات بعينها من القصيدة الساخرة لأردوغان. وكان بومرمان قد تلا قصيدة على التلفزيون في مارس/آذار 2016 تضمنت إشارات جنسية ضد أردوغان دفعت الرئيس التركي إلى رفع شكوى تتهم بومرمان بالسب..
وبقي من هذه القصيدة الساخرة ستة أسطر أخرى ناقدة لأردوغان رأت المحكمة أنها تدخل في إطار النقد المسموح به وحرية الرأي. ولكن أردوغان أراد الحصول على حكم بحظر القصيدة كلها. وتنظر محكمة ولاية هامبورغ في النزاع.

ويبدو أن اردوغان يعيش اجواء "شعرية" فهو يلقي القصائد في خطاباته، وذرف الدموع حين استمع لشعر عن شرطيين توأمين سقطا خلال التصدي لمحاولة الانقلاب الفاشل، واليوم يواجه القصيدة الساخرة في المحكمة.

والراجح ان الشبح الاستبدادي في مصر وتركيا تهزه القصيدة الساخرة.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها