آخر تحديث:10:45(بيروت)
السبت 31/12/2016
share

مقالات الكاتب

أحمد عمر

أحمد عمر

21/10/2017 ضاق العمال جميعا بالحذاء الثقيل، هذا حذاء سيزيفي، وزن النعل الواحد يبلغ الكيلو غرام وانتقام، وسوى ذلك رقبة الحذاء عالية، ولها وسادة قاسية، تنطح ربلة الساق عند كل خطوة، وهذا يجعل عاقبة من يمشي مترا وكأنه قطع ثلاثيناً.
المزيد
14/10/2017 الكرة في علوم النظر والهندسة، هي من أعدل رعايا مملكة الهندسة وأشرفها، فليست مستطيلاً ضلعاه الجانبيان من طائفة بوذية، وضلعاه العلويان من طائفة الروهينغا، ولا مربعاً زواياه حادة، قاطعة للرزق، ولا مثلثاً يشبه زنزانة، ليس له ...
المزيد
07/10/2017 الألمان يحترمون المشاة، وقوانين المرور تفضل الماشي على سائق السيارة. عندما تصل أيها السائق في شوارع ألمانيا الاتحادية، إلى معابر المشاة، يجب أن تقف حداداً على حُمر الوحش التي التصق جلدها بالأرض؛ فألوان منطقة مرور المشاة ...
المزيد
30/09/2017 سَّبْيُ دمشق غير سَّبْيُ بابل..التقيت وصديقي نوري، مصادفةً، بالغلام عبد الجليل في محطة بنزين، قريباً من السوبر ماركت، فعانقته، وسألته عن أحواله، وعن غيابه الطويل، وكان قد اختفى، وكبر قليلاً،
المزيد
23/09/2017 "في بيتنا رجل"، قصة لإحسان عبد القدوس، تروي حكاية عودة الوعي الوطني لأسرة مصرية، ويمكن القياس عليها، والقول: إن قصة “في وطننا ذئب"، هي قصة الدولة الوطنية بعد الاستقلال المغشوش، الذي أغرى الغزاة.
المزيد
16/09/2017 كانت هِرّتنا لولو، المحلى اسمها بمسك ختام حرف اسمها، ميركل، مصغراً، تثب من مكان إلى آخر، وهي تراقب أشباحاً لا ترى، فقلت لبناتي: هِرّتكم المستشارة، بها مسٌ من الجن، أو أنّ في بيتنا أرواحاً لا تراها إلا الهِرّة.
المزيد
09/09/2017 كادتْ بناتي من وراء ظهري كيداً، وتواطأن مع عائلة إيطالية على ابتياع هرتهم، لولا أنّ القانون الألماني يشرط موافقة الوالدين، لتمّت الصفقة، وقضي الأمر، وأُوهنتْ نفسية الأمة، وأُضعف الشعور القومي..
المزيد
02/09/2017 تقول شهادة المؤرخ الكردي عز الدين مصطفى رسول الذي عاش مع طالباني في غرفة واحدة، منفيين في دمشق. إن طالباني كان صاحب تأويل وإشارات وعبارات، وذكر لصحبه أنه يريد زيارة اللاذقية لأكل نوع من السمك، لذيذ، وخال من العظم
المزيد
28/08/2017 تقول تغريدة الوكيل العام والحصري "ليمتد"، لترجمة منتوجات شركة ماركيز وإخوانه، السيد صالح علماني: "لم يعرف التاريخ منتصراً أرحم من الجيش العربي السوري، أيها الإرهابي القاتل، سلّم سلاحك، و(سوِّي) وضعك، وعش آمناً كيوم ولدتك ...
المزيد
26/08/2017 ما يجري بين الدين والسياسة في بلادنا ليس تهجيناً، أو تلبيس خواتم، أو تعايش، أو حسن جوار،كما كان الأمر منذ عهد الحليم معاوية بن أبي سفيان،الذي يوصف في أدبيات المسلمين بالكسروي،حتى الكريم شكري القوتلي، وإنما هو تدجين للدين ...
المزيد
أحمد عمر

أحمد عمر