آخر تحديث:11:13(بيروت)
الأربعاء 13/09/2017
share

دمشق:حريق"سوق الحرامية"..إهمال أم إفتعال؟

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 13/09/2017
شارك المقال :
  • 0

دمشق:حريق"سوق الحرامية"..إهمال أم إفتعال؟ جهزة المخابرات والمليشيات الموالية فرضت طوقاً أمنياً في محيط المنطقة بالكامل ومنعت مرور المدنيين (المدن)
قُتل ثلاثة أشخاص واصيب آخرون، إثر حريق نشب في منطقة "سوق الحرامية" بالقرب من سور دمشق القديم من جهة شارع الثورة، فجر الثلاثاء. وتمكن "فوج إطفاء دمشق" وفرق الإسعاف من إخلاء المصابين وإطفاء الحريق بشكل كامل، بعد أكثر من ست ساعات متواصلة من العمل. وبحسب المصادر الرسمية، فإن الحريق نتج عن انفجار منظومة كهرباء في أحد المحال التجارية، واشتعال اسطوانة غاز ما أدى إلى زيادة حجم الحريق وامتداده إلى بقية المحال. وجاء حريق سوق الحرامية بعد يوم واحد فقط من احتراق محال تجارية في بداية سوق المناخلية في دمشق، لم يخلف خسائر بشرية.

مراسل "المدن" في العاصمة دمشق، أكد أن أجهزة المخابرات والمليشيات الموالية فرضت طوقاً أمنياً في محيط المنطقة بالكامل ومنعت مرور المدنيين، ومنعت الصحافة من التصوير باستثناء بعض الصور التي تم التقاطها لصالح شبكات محلية. الأجهزة والمليشيات منعت المارة بالقرب من منطقة الحريق من التوقف ومشاهدة ما يجري. فيما سارعت الجرافات التابعة لمحافظة دمشق لإزالة الركام والدمار الذي حل بالمنطقة فور الانتهاء من عملية الإطفاء لتجنب تجدد الحريق.

المنطقة التي ضربتها النيران هي منطقة عشوائيات ومبانٍ قديمة؛ بعضها خشبي، ومنها محال لبيع الأدوات المنزلية، وأخرى لبيع الأثاث الخشبي المستعمل. وتخضع المنطقة بشكل مباشر لـ"إدارة المخابرات الجوية"، حيث تتواجد فيها "كولابات" لمبيت عناصر الفرع، وضبط المنطقة أمنياً. فيما تعود ملكية أغلب الأكشاك المتواجدة في المنطقة ومحلات بيع المستعمل لعناصر ومخبرين لـ"الجوية" أيضاً.

المنطقة المذكورة، كسائر أحياء دمشق القديمة، مهملة من قبل النظام، إذ يُمنع الترميم أو الإصلاح فيها، مع تردي وضع الشبكة الكهربائية بشكل كبير في ذلك الحيز من دمشق القديمة ومحيط سورها الشهير. الأمر الذي يتسبب بالتهام النيران لعدد كبير من الأبنية والمنازل والمحال التجارية في حال حصول أي حريق ولو كان صغيراً.

شهود عيان من المنطقة أكدوا لـ"المدن"، أن الحريق بدأ من محل مغلق وامتد إلى الجوار ذي الطبيعة الخشبية والشوارع الضيقة التي تحول دون إطفاء الحريق بسرعة.

وانهالت الاتهامات على مليشيات إيرانية بافتعال تلك الحرائق بغرض إجبار التجار على إخلاء وبيع محالهم، فيما رأى البعض أن ما يجري هو نتيجة إهمال النظام لتلك المنطقة من كافة الجوانب الخدمية ومنع عمليات الترميم وصيانة الشبكة الكهربائية المتردية، وطبيعة المواد الموجودة في المتاجر التي تتسبب في تلك الحرائق دورياً مع عدم انتظام التيار الكهربائي وفقدان المحروقات واعتماد أغلب التجّار على السخانات التي غالباً ما تسببت باندلاع الحرائق.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها