آخر تحديث:11:46(بيروت)
السبت 12/08/2017
share

مواجهات في جبل الشيخ.. وتفجير انتحاري في معبر نصيب

المدن - عرب وعالم | السبت 12/08/2017
شارك المقال :
  • 0

مواجهات في جبل الشيخ.. وتفجير انتحاري في معبر نصيب استهدف الطيران المروحي تل الزيات بالبراميل المتفجرة (انترنت)
شنّت "هيئة تحرير الشام"، فجر السبت، هجوماً خاطفاً على مواقع قوات النظام ومليشياته المتمركزة في تل السيوف في جبل الشيخ، وتمكنت من السيطرة عليها، وقتل جميع من كان فيها، واغتنمت أسلحة وذخائر، قبل أن تنسحب من الموقع.

صفحات موالية للنظام في مواقع التواصل الاجتماعي أعلنت عن مقتل 5 عناصر من قوات النظام في تل السيوف. وشهدت المنطقة عقب الهجوم اشتباكات عنيفة على محوري تل السيوف وتل مروان، بالتزامن مع قصف عنيف. كما استهدف الطيران المروحي تل الزيات بالبراميل المتفجرة، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف على بلدات بيت جن ومزارعها من دون تسجيل وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

مصادر "المدن" أشارت إلى أن المعارضة بدورها استهدفت مواقع "اللجان الشعبية" في بلدة المقروصة بالرشاشات وقذائف الهاون، رداً على استهداف قوات النظام بلدة بيت جن. وفي الجهة الغربية من بيت جن، جرت اشتباكات عنيفة على محور تلال الحمر، تمكنت خلالها المعارضة من تدمير مدفع لـ"اللجان الشعبية" على أطراف بلدة حضر، بعدما حاولت الأخيرة تخفيف الضغط عن قوات النظام على محور تل السيوف.

من جانب آخر، قُتل أكثر من 30 مقاتلاً وأصيب العشرات، ليل الجمعة/السبت، نتيجة استهداف معسكر لـ"جيش اﻹسلام" بالقرب من بلدة نصيب الحدودية مع الأردن، بتفجير انتحاري يُعتقد بوقوف تنظيم "الدولة الإسلامية/جيش خالد بن الوليد" خلفه. وينتمى معظم قتلى "جيش الإسلام" إلى قرى وبلدات ناحته والغرية الغربية وصيدا في ريف درعا الشرقي، ومسحرة في ريف القنيطرة.

في الجنوب السوري أيضاً، بسطت "قوات شباب السنّة" من الجيش السوري الحر، الجمعة، سيطرتها على المنطقة الحدودية مع الأردن الواصلة بين ريفَيْ درعا الشرقي والسويداء الغربي. ويتمركز "جيش أحرار العشائر" في تلك المنطقة ومن أبرز نقاطها "سرية العمان". وقد جاء تقدم "شباب السنّة" بعد الانسحاب المفاجئ لـ"جيش أحرار العشائر" إلى الأردن من المنطقة الحدودية شرقي السويداء قبل يومين في ظروف غامضة.

وفي مدينة سرمين في ريف إدلب، أقدم مجهولون، فجر السبت، على اغتيال 7 عناصر من كوادر الدفاع المدني أثناء مناوبتهم الليلية في مقرهم. الفاعلون أقدموا على سرقة معدات وسيارتين وخوذ بيضاء وقبضات "هيترا"، بحسب بيان أصدره مدير الدفاع المدني في سوريا رائد الصالح، الذي دعا جميع الحواجز في الشمال السوري إلى حجز أي سيارة "فان" للدفاع المدني لا تحمل مهمة رسمية ممهورة بختم الدفاع المدني.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها