آخر تحديث:13:19(بيروت)
الجمعة 07/07/2017
share

حلب: تظاهرات تطالب بخروج مليشيات النظام

المدن - عرب وعالم | الجمعة 07/07/2017
شارك المقال :
  • 0

حلب: تظاهرات تطالب بخروج مليشيات النظام المتظاهرون اتهموا المليشيات بفرض أتاوات على المدنيين على الحواجز العسكرية (انترنت)
خرج مئات المتظاهرين، الخميس، في المدينة الصناعية في منطقة الشيخ نجار شمالي مدينة حلب، رفعوا فيها لافتات كتب عليها عبارات منددة بممارسات مليشيات النظام في حلب وارتكابها أعمال نهب وسلب. واتهم المتظاهرين المليشيات بقتل المدنيين بشكل متعمد، وتعطيل العمل بالنهوض بالجوانب الخدمية الرئيسية كالماء والكهرباء، للإبقاء على تحكمها بالخدمات وأسعارها.

المتظاهرون اتهموا المليشيات بفرض أتاوات على المدنيين على الحواجز العسكرية المنتشرة داخل المدينة وعلى مداخلها، وقيامها بابتزاز مئات العمال الذين يعملون في المدينة الصناعية وتهديدهم بالسوق إلى الخدمة العسكرية في حال لم يدفعوا مبالغ مالية شهرية لقاء غض الطرف عنهم.

بعض اللافتات التي رفعها المتظاهرين كتب عليها "اللواء زيد صالح توقّفْ عن تغطية حاجز السجن المركزي"، وهذه العبارة تعبر عن العلاقة الوثيقة التي تربط قوات الأمن التابعة للنظام ممثلة بأجهزة المخابرات والأمن العسكري والأمن السياسي، بالمليشيات. واللواء زيد صالح هو رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في حلب، وحاجز السجن المركزي هو الحاجز الأكثر شهرة بالسرقة وابتزاز المدنيين، والتابع للمليشيات، والواقع على المدخل الشمالي لمدينة حلب، في منطقة تنتشر فيها المنطقة الحرة والمعامل.

مصدر مطلع أكد لـ"المدن"، أن التجار والصناعيين الحلبيين هم وراء خروج المظاهرة في المدينة الصناعية، إذ يشعر التجار وأصحاب المصانع بضيق كبير من تصرفات مليشيات النظام التي تسيطر على كامل المدينة الصناعية، وهي لا تسمح لأصحاب المنشآت الصناعية بتشغيلها إلا إذا قاسمتهم الأرباح. وتعاني المدينة الصناعية في الشيخ نجار شمالي حلب من شح المياه اللازمة لتشغيل المصانع، وانعدام الكهرباء ما يدفع الصناعيين للاعتماد على المولدات الضخمة التي تتحكم المليشيات في تغذيتها بالمحروقات .

وأكدت المصادر أن الدعوات للخروج في مظاهرات منددة بممارسات مليشيات النظام، والمطالبة بخروجها، أصبحت اليوم حديث الشارع الحلبي. وهناك نية لدى شريحة واسعة من الأهالي للخروج إلى الشارع، وبشكل خاص أصحاب المهن المتضررين من ممارسات المليشيات في الأحياء الصناعية في الراموسة والعرقوب وسليمان الحلبي، وغيرها من الأحياء التي تنتشر فيها ورشات الخياطة والحدادة وصناعة الأحذية والمواد البلاستيكية.


في الوقت ذاته، خرجت الخميس، مظاهرة مماثلة في مدينة نبّل في ريف حلب الشمالي، وهي معقل المليشيات الشيعية، طالبت النظام بإيقاف عمليات السطو المسلح التي تقوم بها المليشيات، ورفعت لافتات تطالب بإزالة الحواجز العسكرية.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها