آخر تحديث:14:43(بيروت)
الثلاثاء 14/11/2017
share

لافروف:لم نتعهد إخراج الموالين لإيران من سوريا

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 14/11/2017
شارك المقال :
  • 0

قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، الثلاثاء، إن بلاده لم تتعهد بضمان انسحاب القوات الموالية لإيران من سوريا. ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن لافروف قوله، إن "وجود إيران في سوريا شرعي".

واعتبر لافروف أن اتفاقات موسكو وواشنطن، لا تفترض انسحاب "تشكيلات موالية لإيران" من سوريا، مشيراً إلى أن الحديث في هذا السياق يدور حول "قوات غير سورية". وأضاف أن موسكو بحثت مع الأميركيين آلية عمل منطقة خفض التصعيد في جنوب غربي سوريا، والتي شارك الأردن في العمل على إقامتها. وأضاف: "إذا نظرنا إلى من يمثل أكبر خطر فإنهم أتباع للولايات المتحدة، وهم إرهابيون أجانب ومسلحون يحاولون الانضمام إلى الجماعات المعارضة التي تدعمها الولايات المتحدة".

الوجود الإيراني في سوريا، لم يعد مقتصراً على المليشيات، بل تحاول إيران تعزيز حضورها الثقافي، وتصدير "الثورة الإسلامية" إلى سوريا. ففي الأيام القليلة الماضية، نشرت وسائل الإعلام الموالية للنظام، صوراً لمواكب شيعية تجوب شوارع دمشق، خاصة في الحميدية، في ذكرى "أربعين الإمام الحسين".

محافظ دمشق بشر الصبان، كان قد قال الإثنين من طهران: "إننا مستعدون لاستقبال الايرانيين زائري السيدة زينب والسيدة رقية، في مدة أقصاها ثلاثة شهور"، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (أرنا).

وأشار الصبان خلال لقائه محافظ طهران محمد حسين مقيمي، إلى "تطهير 85 في المائة من الأراضي السورية من الإرهابيين، بفضل التضحيات التي قام بها المدافعون عن العتبات المقدسة". وقال: "باستثناء أجزاء محدودة في شرق دمشق فانه لا يوجد إرهابيون في هذه المدينة".

وأضاف "نحن نحاول توفير الأمن الكامل لدمشق ليتمكن عشاق السيدة زينب والسيدة رقية من زيارتهما ولكن المشكلة الرئيسية تكمن في الانتحاريين والسيارات المفخخة والقذائف من خارج المدينة". وتابع، إنه اليوم، ونتيجة المشاركة الإيرانية و"حزب الله" اللبناني "سننتصر على الإرهاب، ونتذوق طعم النصر قريباً".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها