آخر تحديث:15:25(بيروت)
الأربعاء 11/10/2017
share

النظام يعيد رسم خطوط السيطرة في البادية السورية

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 11/10/2017
شارك المقال :
  • 0

النظام يعيد رسم خطوط السيطرة في البادية السورية الإعلام الحربي: النظام سيطر على كامل الحدود مع الأردن (Getty)
سيطرت قوات النظام السوري، الأربعاء، على قلعة الرحبة قرب مدينة الميادين، شرقي سوريا، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، في وقت أعلن فيه النظام عن خريطة السيطرة الميدانية على البادية، بعد انسحاب فصائل "الجيش الحر" من المنطقة، وسط اتهامات روسية للولايات المتحدة بالسماح لمقاتلي التنظيم بالمرور نحو التنف.

وقال ناشطون، إن قوات النظام سيطرت على كامل قلعة الرحبة الأثرية الواقعة على المدخل الشرقي لمدينة الميادين، لافتين إلى أن دماراً كبيراً طال القلعة نتيجة المعارك فيها. كما أن طائرات حربية روسية استهدفت بعدة غارات مدينة القورية في الريف الشرقي، تزامنا مع قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة صبيخان القريبة.

على صعيد آخر، وسّعت قوات النظام نطاق سيطرتها في البادية، وانتزعت السيطرة على مساحات واسعة في ريف دمشق الجنوبي الشرقي، وسط الحديث عن انسحاب كامل لفصائل "الحر" في المنطقة. ونشر "الإعلام الحربي المركزي"، الأربعاء، خريطة أظهرت السيطرة على مساحات واسعة في ريف دمشق الجنوبي قبالة الحدود السورية - الأردنية، بعد انسحاب فصائل "الحر" بشكل مفاجئ من المنطقة.

وقال "الإعلام الحربي"، إن "الجيش السوري وحلفاءه سيطروا على جميع التلال والنقاط قرب الحدود مع الأردن في ريف دمشق"، مشيراً إلى أنه "بهذه السيطرة يكون الجيش قد سيطر على مساحة تزيد على ثمانية آلاف كيلومتراً مربعاً"، فيما نقلت مواقع تابعة للمعارضة عن مصادر عسكرية، أن "ترتيبات جديدة تنتظرها المنطقة بعيداً عن فصائل الجيش الحر خاصةً بعد محاولة داعش الوصول إلى المنطقة".

وفي هذا السياق، اتهمت وزارة الدفاع الروسية الولايات المتحدة بمحاولة إفشال اتفاق "تخفيف التصعيد" جنوبي سوريا، والسماح بتسلل عناصر التنظيم. وقال المتحدث باسم الدفاع الروسية إيفور كوناشنكوف، في بيان، إن نحو 600 عنصر لتنظيم "الدولة" خرجوا على متن سيارات رباعية الدفع وقافلتي معدات طبية من منطقة التنف على الحدود السورية الأردنية باتجاه غرب سوريا، أمام أعين الأمريكيين.

وأشار كوناشنكوف، إلى أن موسكو تمتلك صوراً تؤكد تمركز تعزيزات عسكرية للتنظيم قرب قاعدة التنف الأميركية، مطالباً الولايات المتحدة بتقديم إيضاحات لما أسماه "العمى الانتقائي" بشأن التنظيم. وأضاف إنه مع الأخذ بالاعتبار "جدية هذا الدعم بمباركة الولايات المتحدة، ليس ضروريا أن تكون خبيرا لتتوقع محاولة لإفشال الهدنة".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها