آخر تحديث:15:16(بيروت)
الإثنين 09/01/2017
share

الأسد مستعد للتفاوض "حول كل شي"

المدن - عرب وعالم | الإثنين 09/01/2017
شارك المقال :
  • 0

الأسد مستعد للتفاوض "حول كل شي" الأسد: الأمر يرجع للشعب السوري في انتخاب الرئيس (Getty)
قال الرئيس السوري بشار الأسد إنه مستعدّ للتفاوض "حول كل شيء" في المحادثات السورية المرتقبة في العاصمة الكازاخستانية الآستانة، في 23 الشهر الحالي، مشيراً إلى أنه لم يتضح حتى الآن من سيكون الوفد الممثل للمعارضة السورية، مشككاً بحجم "القواعد الشعبية" للمعارضة التي ستشارك في هذه المفاوضات.

وتابع الأسد في تصريحات لوسائل إعلام فرنسية نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، على هامش استقباله وفداً برلمانياً فرنسياً في دمشق، الأحد، إن وفد الحكومة سيكون مستعداً لبحث مستقبله السياسي. وأضاف "لكن منصبي يتعلق بالدستور. والدستور واضح جداً حول الآلية التى يتم بموجبها وصول الرئيس إلى السلطة أو ذهابه وبالتالي إذا أرادوا مناقشة هذه النقطة فعليهم مناقشة الدستور"، مشيراً إلى أن أي "أمر دستوري" يجب أن يُطرح في استفتاء، وإن "الأمر يرجع للشعب السوري في انتخاب الرئيس".

في إطار آخر، اعتبر الأسد أن استعادة قواته للسيطرة على مدينة حلب شكلت "مرحلة أساسية" في الأزمة السورية، وأضاف إن الجيش السوري يسير "على طريق النصر"، وإن مهمته الحالية هي استعادة "كل شبر من الأراضي" بما فيها منطقة وادى بردى التي تحتوي المصدر الأساسي لمياه العاصمة دمشق.

وأضاف الأسد أن "الإرهابيين يحتلون المصدر الرئيسي للمياه لدمشق حيث يحرم أكثر من خمسة ملايين مدني من المياه منذ ثلاثة أسابيع". وتابع "دور الجيش السوري هو تحرير تلك المنطقة لمنع أولئك الإرهابيين من استخدام المياه لخنق العاصمة".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت دمشق تخطط لاستعادة مدينة الرقة من سيطرة "داعش"، قال الأسد إن مهمة الحكومة "تحرير كل شبر من الأرض السورية". وأضاف "هذا أمر لا شك فيه وليس موضوع نقاش لكن المسألة تتعلق بمتى.. ما أولوياتنا.. وهذا أمر عسكري يرتبط بالتخطيط العسكري والأولويات العسكرية لكن وطنياً ليست هناك أولويات فكل شبر من سوريا هو أرض سورية وينبغي أن يكون خاضعا لسيطرة الحكومة".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها