آخر تحديث:21:26(بيروت)
الأربعاء 11/01/2017
share

ترامب يعترف بالقرصنة الروسية ويتوعّد الاستخبارات الأميركية

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 11/01/2017
شارك المقال :
  • 0

ترامب يعترف بالقرصنة الروسية ويتوعّد الاستخبارات الأميركية ترامب: وكالات الاستخبارات ستتحمل عواقب تسريب ونشر معلومات كاذبة وملفقة (Getty)
اعترف الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بأن روسيا تقف وراء القرصنة الاكترونية للانتخابات الرئاسية الأميركية، وذلك في أول مؤتمر صحافي يعقده منذ انتخابه رئيساً للبلاد. لكنه بدا أكثر انتقاداً للحزب الديموقراطي وأجهزة الاستخبارات الأميركية والإعلام الأميركي، من انتقاده للتدخل الروسي في مجرى الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وفي معرض حديثه عن القرصنة الروسية، قال ترامب إن الولايات المتحدة "تتعرض للقرصنة الإلكترونية من الجميع بما فيهم روسيا والصين". وأضاف "لم يكن يجدر" بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين القيام بذلك، معتبراً أن روسيا ستظهر "المزيد من الاحترام" للولايات المتحدة خلال عهده. وكشف ترامب أن أجهزة الأمن ستقدم تقريراً جديداً عن القرصنة الإلكترونية وطرق مكافحتها خلال 90 يوماً.

وحول علاقته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال ترامب "إذا كان بوتين معجباً بترامب فإن ذلك مصدر قوة وليس عائقاً"، وأعرب عن أمله بأن تتعاون الإدارتان خلال عهده، لكنه أضاف "هل يعتقد أحدكم أن هيلاري (كلينتون) كانت ستكون أكثر صرامة مع بوتين مني؟".

وتطرّق ترامب إلى التقارير المُسرّبة عن الاستخبارات الأميركية، والتي تفيد بأن لدى روسيا فيديوهات مسجّلة تظهر ترامب في "أوضاع جنسية شاذة"، مجدِداً نفيه صحة التقارير. وقال إن ثمة من يسرّب مضامين لقاءاته مع مسؤولي الاستخبارات، وأضاف "إذا كانت الاستخبارات الأميركية متورطة في نشر معلومات مفبركة فذلك محرج لسمعتها"، متوعداً بأنها "ستتحمل عواقب تسريب ونشر معلومات كاذبة وملفقة".

وكما كان متوقعاً، شنّ ترامب هجوماً عنيفاً على وسائل الإعلام الأميركية التي نشرت هذه التقارير، وكان من اللافت رفضه تلقي سؤال من صحافي ممثل لشبكة أخبار "سي.إن.إن" التي تصدّرت قائمة الوسائل التي نشرت التسريبات الأخيرة، قائلاً إنها شبكة أخبار "مزيفة" و"إعلام كاذب".

في سياق آخر، قال ترامب إنه لن ينتظر اكتمال المفاوضات مع المكسيك للبدء في بناء جدار على طول حدود البلدين، مضيفاً أن نائبه مايك بنس "يقود مسعى للحصول على الموافقات النهائية من وكالات عديدة ومن الكونغرس للبدء (في بناء) الجدار"، مجدداً قوله إن المكسيك ستدفع تكاليف هذا الجدار "سواء عبر الضرائب أو غيرها".

وأعلن الرئيس الأميركي المنتخب تخليه عن امبراطوريته الاقتصادية الضخمة ليديرها نجلاه ايريك ودونالد جونيور، معتبراً أن ذلك سيمنع "تضارب المصالح" مع مسؤولياته في البيت الأبيض.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها